من رواد مواقع التواصل الاجتماعی الاجانب والعرب؛
«فلسطین حرة».. هجوم على دیوکوفیتش بسبب زیارة للکیان الصهیونی
 تعرض نجم التنس الصربی نوفاک دیوکوفیتش إلى هجوم من رواد موقع "تویتر" الأجانب والعرب، بعد توجیه تحیة للکیان الصهیونی قبل مشارکته فی بطولة تل أبیب المفتوحة للتنس -التی بدأت الاثنین وتستمر حتى 2 أکتوبر/تشرین الأول المقبل- مقابل ترحیب من قبل الاحتلال الصهیونی.
ونشر دیوکوفیتش عبر حسابه الشخصی، على موقع تویتر، الثلاثاء رسالة مکتوبة بخط الید وبتوقیعه، وکتب بدایتها بالعبریة "مرحبا إسرائیل" ثم أکمل فیها بالإنجلیزیة "أنا سعید للغایة ومتحمس للعودة إلى للکیان الصهیونی. نتطلع لتجربة رائعة".
وبعد مشارکة هذه التغریدة بوقت قلیل، انهالت التعلیقات علیها والتی جاءت فی معظمها تهاجم النجم الصربی، بسبب تفاخره بزیارة "دولة محتلة وتنتهک حقوق الفلسطینیین دائما" کما علّق الکثیرون بعبارة "فلسطین حرة" بالإضافة إلى أعلام فلسطین التی زیّنت تعلیقات المغردین الغاضبین منه.
وعلّق أحدهم "إسرائیل دولة فصل عنصری تحکمها سیاسة القضاء على الوجود الفلسطینی. إن وجود للکیان الصهیونی کله یعتمد على هذا الهدف، انتهکت هذه الدولة أنظمة الأمم المتحدة وقواعد القانون الإنسانی الدولی وقانون حقوق الإنسان مرات لا تحصى".
ولم یسلم دیوکوفیتش من هجوم محبیه، حیث کتب أحد مشجعیه "أولا، إنها فلسطین، وثانیا لا أعترف بهذه البطولة. لن أشاهده أو أشجعه.. أراک فی البطولة القادمة" کما علّقت إحدى صفحات المعجبین العرب بالنجم الصربی "مع الأسف لا نملک سوى الإنکار وإظهار ما تفعله هذه الدولة المذکورة فی تغریدته بإخوتنا هناک، ستبقى فلسطین حرة أبیة".
وذهب مغرد آخر إلى أبعد من ذلک، حیث قارن بینه وبین نجمی التنس السویسری روجر فیدرر والإسبانی رافائیل نادال کونهما لم یذهبا إلى إسرائیل سابقا، قائلا "هذا هو السبب فی أن دیوکوفیتش لا یمکن أن یکون مثل فیدرر أو نادال".
ترحیب فی الکیان الصهیونی
فی المقابل، لاقى النجم الصربی ترحیبا صهیونیاً، حیث کتبت له سفارة الکیان المؤقت فی صربیا "مرحبا بک فی إسرائیل دیوکوفیتش" کما رحّبت به منظمة المجتمع الإبداعی من أجل السلام الموالیة للکیان الصهیونی.
وکان دیوکوفیتش قد بعث الأسبوع الماضی برسالة إلى نجم التنس الصهیونی فی الزوجی جوناثان إیرلیتش، وذلک قبل زیارة الصربی للمنافسة فی بطولة تل أبیب المفتوحة.
وقال دیوکوفیتش فی فیدیو خاص بدأه بالعبریة مخاطبا شریکه الذی فاز معه ببطولة کوین للتنس عام 2010 "مرحبا یونی، کیف حالک؟ سأراک قریبا فی تل أبیب، بعد سنوات عدیدة سنکون معا فی الملعب مرة أخرى، وأعلم أن هذه ستکون آخر بطولة لک.. لا أطیق الانتظار لرؤیتک فی الملعب، وسیکون شرفا لی أن ألعب بجانبک وبالطبع سنحتفل أیضا خارج الملعب".