بعد أسابیع من فیضانات أضرت بأکثر من 33 ملیون مواطن..
باکستان تواجه کارثة جدیدة بعد الفیضانات المدمرة
الوفاق/وکالات- تستعد باکستان التی اجتاحتها الفیضانات لأزمة جدیدة حیث أن عشرات الآلاف من الأشخاص یعانون من أمراض مرتبطة بالمیاه مثل الإسهال وحمى الضنک والملاریا والکولیرا.
وبعد أسابیع من الفیضانات التاریخیة التی أضرت بأکثر من 33 ملیون شخص وأودت بحیاة نحو 1700 شخص، یکافح الناجون موجة مرتفعة من الأمراض.
وقال أیاز سومرو وهو طبیب فی مقاطعة لارخانا بجنوب شرق السند لوکالة الأنباء الألمانیة (د.ب.أ) الیوم الأربعاء: "لدینا تفش للملاریا وغیرها من الأمراض التی تنقلها المیاه".
وأضاف: "هناک نقص فی الأدویة والوضع خارج عن السیطرة".
وبحسب وزارة الصحة الباکستانیة فأنه جرى تسجیل نحو نصف ملیون إصابة بالإسهال و720 ألف مرض جلدی و300 ألف حالة إصابة بالملاریا و134 حالة لدغ ثعبان وهناک 340 وفاة على الأقل جراء مثل تلک الأمراض منذ یولیو فی إقلیم السند وحده.
وقال أمین عام رابطة الطب الباکستانیة، قیصر سجاد، إن منشآت الصحة فی السند متکدسة بالمرضى المصابین.
وقالت السلطات المحلیة ومنظمات الإغاثة الدولیة إن میاه الفیضانات التی ألحقت أضراراً  بـ1082 منشأة صحیة فی الإقلیم، قد تستغرق ما یصل إلى ستة أشهر للانحسار بالکامل.