اتفاقیة تعاون بین جامعتی زابل و سالینتو
انسجاما مع ضرورة الاهتمام بمزایا التعاون والتبادل الثقافی بین الجامعات کمراکز رئیسیة للبحث العلمی الوطنی ومن أجل توسیع المشارکة فی القدرات البحثیة والتقنیة والتعلیمیة والثقافیة للأطراف فی المعالجة النقدیة وتوسع المعرفة، فقد تم توقیع مذکرة تعاون بین جامعة زابل وجامعة سالینتو بإیطالیا.
تتناول هذه المذکرة، التی تم إعدادها لمدة أربع سنوات فی خمس مواد وعشر فقرات، تحقیق أهداف وخطط جامعتی زابل وسالینتو لتطویر التعاون فی مجالات الآثار والتراث الثقافی والسیاحة، ویمکن تمدیدها حسب رأی ورغبة الأطراف. وبناءً على هذه المذکرة فإن مجالات التعاون بین الجامعتین فی مجال تبادل الباحثین والإداریین والتربویین والطلاب. تبادل المعلومات والوثائق والمنشورات العلمیة؛ والمشارکة فی إعداد وتجمیع المطبوعات المشترکة؛ تنظیم المؤتمرات الدولیة والدورات الدراسیة والندوات والدورات التدریبیة حول الموضوعات المتفق علیها فی المذکرة. بالاضافة الى توفیر إطلاق البحوث والمشاریع المبتکرة فی المجالات المتفق علیها. وقد وقع مذکرة التعاون الدولی من الجانب الایرانی، بیمان أفراسیاب رئیس جامعة زابل، ومن الجانب الایطالی، فابیو بولیشه رئیس جامعة سالینتو.
وأکد أفراسیاب خلال الاجتماع، فی معرض ترحیبه بالوفد الإیطالی، على ضرورة وأهمیة التبادلات بین الجامعات، مشیراً إلیها کمنصة ومقدمة لتوسیع التفاهم الثقافی المتبادل والاعتراف بالدول بغض النظر عن الحدود والقیود السیاسیة. وأضاف: هذه الأمور تلعب دوراً رئیسیاً وتبادل الأساتذة والباحثین والطلاب والتفاعل العلمی والتواصل جنباً إلى جنب مع مشارکة المحتویات الثقافیة الأخرى یمکن أن تعزز الروابط الثقافیة والشعبیة على المستوى الدولی وتفتح الطریق أمام المستقبل بعیداً عن المعوقات.
کما أشار فابیو بولیشه إلى أن معرفة إیران حالیا على الصعید الدولی تتأثر بالمشهد السیاسی الذی رسمه الغرب، وأضاف: إیران دولة فریدة من نوعها مع شعب طیب ورائع، والرغبة الکبیرة التی أبدتها جامعة سالینتو فی إقامة التواصل والتعاون الثنائی والمشترک، هما بسبب هذه المعرفة والإیمان بالشعب.
وقال: على الرغم من أن البلدین إیران وإیطالیا لدیهما تاریخ قدیم ورائع، فقد حان الوقت لهما لخلق مستقبل قائم على التعاون المشترک، وفی خلق هذه العلاقة، فإن التراث الثقافی له أهمیة کبیرة، لأنه فی ظل ذلک یتم تکوین روابط واتصالات مشترکة، ویتم تعزیزها، ویجب أن یبدأ هذا العمل من الجامعات. ووصف زیارته والوفد المرافق إلى إیران بأنها ممتعة، وأعرب فی النهایة عن أمله فی أن یشهد فی المستقبل القریب حضور رئیس جامعة زابل فی إیطالیا.
واستمرارا للاجتماع تم الحدیث عن الطاقات والامکانات المتوفرة والنشاطات الجاریة لکلا الجامعتین، مع رسم رؤیة لمستقبل التعاون المشترک القائم على مجالات الآثار والتراث الثقافی والسیاحة، کما تم تقدیم الآراء والمقترحات بهذا الشأن.
ومن بین الامور التی تم الاتفاق علیها فی هذه المذکرة، محاولة تحدید وإطلاق درجة الماجستیر من مستوى واحد أو مستویین أو دورات أخرى متخصصة للدراسات العلیا من خلال إصدار مؤهلات مشترکة وفقاً للمعاییر والإجراءات الوطنیة المتفق علیها ؛ والتخطیط لإصدار الشهادات التعلیمیة المشترکة. وتسهیل تبادل الطلاب الجامعیین والخریجین. والتخطیط للبرامج والأنشطة السنویة للجامعات الشریکة وتقدیم الأنشطة المتفق علیها إلى المؤسسات الوطنیة أو الدولیة بهدف طلب الأموال للمشاریع واتفاقیات التعاون؛ وکان تبادل أعضاء هیئة التدریس لدورات تدریبیة قصیرة وتبادل الخبرات الإداریة، خاصة فیما یتعلق بتنظیم الزیارات الأولیة وتدریب الکادر الأکادیمی والإداری، من بین البنود الأخرى التی تضمنتها المذکرة الموقعة.