إنشاء اتحاد أفضل الجامعات الأعضاء فی معاهدة شنغهای فی إیران
فی لقاء مع السفیر الصینی فی إیران، اقترح رئیس جامعة طهران إنشاء اتحاد الجامعات البارزة للدول الأعضاء فی میثاق شنغهای فی إیران، وأن یکون مقر أمانته فی جامعة طهران. وسیطرح السفیر الصینی هذه الاقتراحات مع الإدارات المعنیة فی الصین.
وقد التقى تشانغ هوا، السفیر الصینی فی طهران، وتحدث مع رئیس الجامعة، سید محمد مقیمی، أثناء حضوره بجامعة طهران، حیث قال مقیمی: إنشاء قاعدة معلومات علمیة مشترکة، وتوفیر منح دراسیة لطلاب الدول الأعضاء فی المعاهدة، وعقد دورات مشترکة وتنفیذ مشاریع بحثیة وموضوعات مشترکة،  من أحد أهداف متابعة تنفیذ مقترح تشکیل اتحاد الجامعات الرائدة فی الدول الأعضاء فی معاهدة شنغهای.
وأشار إلى تاریخ علاقات جامعة طهران مع الجامعات الصینیة، وقال: بالطبع، هذا المستوى من العلاقات بین الجامعات لیس کافیاً ومن الضروری اتخاذ إجراءات عملیة لتطویر العلاقات الأکادیمیة بین البلدین.
کما أعلن مقیمی عن عقد اجتماع رؤساء الجامعات الإیرانیة والروسیة العلیا فی موسکو نهایة أکتوبر وأضاف: هذه اللقاءات المشترکة حققت إنجازات جیدة، لذلک نحن مهتمون بتنفیذ نفس النموذج فیما یتعلق بالجامعات المرموقة الصینیة، و یمکن للسفارة الصینیة فی طهران أن تلعب دوراً مهماً للغایة فی انعقاد 
الاجتماع.
وبخصوص إنشاء فروع دولیة لجامعة طهران فی دول أخرى، قال: إن جامعة طهران لدیها خطط لإنشاء فروع فی العراق ولبنان.
بالإشارة إلى موقع جامعة طهران فی التصنیفات الدولیة، أعرب عن اهتمامه بتوفیر أرضیة نقاش لممثلی نائب المستشار الدولی ونائب رئیس البحوث والتکنولوجیا فی جامعة طهران مع المدیرین التنفیذیین لنظام التصنیف المرموق فی شنغهای. لمعرفة المزید حول المعاییر والتعاون مع نظام التصنیف هذا.
وصنف مقیمی الصین کواحدة من الدول ذات الأولویة للدبلوماسیة العلمیة الإیرانیة، وأعرب عن أمله فی أنه خلال فترة تواجد السید تشانغ هوا کسفیر، یمکن إنشاء فصل جدید من العلاقات الأکادیمیة بین الجامعات الإیرانیة والصینیة.
کما أشار السفیر تشانغ هوا، إلى التاریخ الطویل للغة الفارسیة فی الصین وقال: إن تاریخ العلاقات الودیة بین إیران والصین یزید عن ألفی عام ونحن نولی أهمیة کبیرة لتدریس اللغة الفارسیة 
فی الصین.