فی ذکرى تخلید صاحب الصورة الخیالیة الاسطوریة
شمس الدین التبریزی.. عارف وشاعر کبیر وداعیة للتسامح
الوفاق/ یصادف الیوم الخمیس 29 أیلول/سبتمبر ذکرى تکریم عارف وشاعر ایرانی کبیر وهو "شمس الدین التبریزی" الذی کان یدعو الجمیع للتسامح ویُعتبر صاحب الصورة الخیالیة الأسطوریة، وبهذه المناسبة نقدّم لکم نبذة عن حیاته وآثاره.
یعد "شمس الدین التبریزی" واحداً من أکثر الشخصیات المدهشة فی تاریخ الأدب الإیرانی، وفی حرکة التصوف العالمیة.
وهو شاعر صوفی فارسی ولد فی عام 1185 فی مدینة تبریز الایرانیة. ولُقّب شمس الدین محمد بن ملک داد، بـ "التبریزی" نسبة إلى مسقط رأسه "تبریز" الواقعة شمال غربی إیران.
اعتنق التبریزی الصوفیة منذ صغره، کیف لا وقد تتلمذ على ید أبرز العلماء الصوفیین فی عصره، وتعلم الفقه وعلوم القرآن.
بدأ التبریزی حیاة الترحال فی سن مبکرة، فسافر فی جمیع أنحاء الشرق الأوسط بحثاً عن العلم، وبات على معرفة عمیقة بالکیمیاء وعلم الفلک واللاهوت والفلسفة والمنطق، وفی رحلته الطویلة، قصد التبریزی بغداد وحلب ودمشق وقیصری وأکسرای وسیواس وأرضروم وغیرها.
أخفى التبریزی هویته أثناء تجولاته، وکان بالغالب یتنکر فی هیئة بائع متجول، وکان یرفض التسول تماماً، فعمل فی نسج السلال وتعلیم القرآن للأطفال، وقیل إنه طور طریقة لتعلیم القرآن بأکمله فی ثلاثة أشهر فقط. وفضلاً عن بحثه الدؤوب عن العلم، کان التبریزی یبحث کذلک أثناء تنقلاته عن "رفیق روحی" وتحدث فی کتاباته عن أحلامه التی یؤکد له الله فیها أنه سیجد ذاک الرفیق عندما یحین الوقت، وقد وجده لاحقاً بالفعل فی شخص جلال الدین الرومی.
لعب شمس الدین التبریزی دوراً غیر مباشر فی التاریخ الاسلامی، حیث لم یکن مجرد معلم صوفی للرومی فهو الذی اظهر الحالة الروحیة للرومی بهیئتها الشعریة. وهو صاحب الصورة الخیالیة الاسطوریة فی الغرب.
کُتب شمس الدین التبریزی
من اشهر اعمال شمس الدین التبریزی کتاب (الدیوان الکبیر) وهو فی موضوع العشق الالهی حیث ضم ستین الف بیت شعر ما بین رباعیات وغزل وقصائد.کذلک کتاب (قواعد العشق الاربعون) والذی کتبه بمساعدة تلمیذه وصدیقه جلال الدین الرومی، والذی اعتکف الاثنان على کتابته فی مدینة قونیة الترکیة، وقد توفی التبریزی عام 1248 میلادیة على ید قاتل مجهول.
یُنسب إلى شمس التبریزی أیضاً: مثنویة "مرغوب القلوب" و"مقالات" و"ده فصل".
لیس من السهل التعرّف علیه
یعتبر "غلامحسین دینانی" الباحث وأستاذ الفلسفة، "شمس التبریزی" من عظماء متصوفة العالم الإسلامی، ویقول فی مؤتمر "شمس والرومی" الدولی السابع: شمس التبریزی انسان کبیر، ولکن لیس من السهل التعرف علیه، کان یتحدث قلیلا وکان هادئا.
ویضیف "دینانی": فی حدیث شمس، الکلام ینفع عندما یکون له مستمع صحیح، وإلا فإنه لا یثمر، ولهذا السبب، لم یتحدث "شمس" منذ سنوات وکان یسافر دائماً حتى حصل أخیراً على الأذن الصاغیة التی کان یریدها فی قونیة، بـ "ترکیا"، والتقى بـ "مولانا البلخی" فی قونیة والذی أصبح لسان "شمس".
وفاة شمس الدین التبریزی
توفی شمس التبریزى سنة 1248 فی مدینة خوی فی شمال شرق إیران، ودفن هناک، وتحولت مقبرته إلى موقع من مواقع التراث العالمی التابعة لمنظمة الیونسکو.
ان اللجنة الوطنیة للیونسکو وقعت مذکرة تفاهم من 9 مواد مع مسؤولی مرقد شمس التبریزی وبلدیة خوی (شمال غرب ایران) لتسلیط الضوء على العارف والشاعر الایرانی الکبیر شمس التبریزی.