printlogo


رقم الخبر: 217983تاریخ: 1401/7/7 00:00
أخبار قصیرة

منظمة حقوقیة تدعو السلطات للإفراج عن ناشط بحرینی 

دعت منظمة هیومن رایتس ووتش السلطات البحرینیة إلى الإفراج عن المدافع البحرینی البارز عن حقوق الإنسان والمواطن الدانمارکی عبد الهادی الخواجة. وقالت إن صحته تتدهور بسبب الظروف الصحیة المتعددة الناتجة عن التعذیب الجسدی والجنسی والنفسی.
وذکّرت المنظمة باعتقاله قبل 11 عاما، حین دهم 15 مسلحا ملثما بیت عائلته قبل فجر یوم التاسع من أبریل / نیسان 2011، حیث قام الملثمون بضربه واعتقاله.
وقالت المنظمة: إنه بعد شهرین من ذلک، حکمت علیه محکمة بحرینیة بالسجن المؤبد "فی محاکمة جماعیة بتهم جائرة بشکل واضح تتعلق بدوره فی المظاهرات السلمیة أثناء انتفاضة البحرین المؤیدة للدیمقراطیة فی فبرایر/شباط 2011."
 
 
حصانة إضافیة تسبق تولی بن سلمان العرش
 
بعد صدور الأمر الملکی بتعیین ولیّ العهد محمد بن سلمان رئیسًا لمجلس الوزراء السعودی، اختلفت القراءات الأجنبیة للخطوة، لکن المشترک فیها أنها تمهید لتولیه العرش خلفًا لوالده سلمان بن عبد العزیز.
صحیفة الـ Guardian البریطانیة اعتبرت أنّ توقیت قرار تعیین ابن سلمان رئیسًا للوزراء قد یکون مرتبطًا بشکل کبیر بالموعد النهائی الذی حدّدته المحکمة الأمیرکیة لإمکانیة منح إدارة الرئیس جو بایدن ابن سلمان حصانة سیادیة فی قضیة مقتل الصحافی السعودی جمال خاشقجی والذی سیکون الأسبوع المقبل. بدوره، رأى معهد واشنطن لسیاسة الشرق الأدنى أنّه ربما کان ابن سلمان قلِقاً بشأن زیارته لأمیرکا، خوفًا من مواجهة إجراءات قانونیة محتملة بشأن مقتل خاشقجی، لذا أراد الحصول على حصانة سیادیة عند السفر إلى واشنطن، وأضاف: أنّ "هذه الخطوة قد تؤثر على احتمالات التطبیع الصهیونی السعودی.
 
 
الکویتیون یختارون أعضاء مجلس الأمة 
 
یتوجّه الناخبون الکویتیون، الیوم الخمیس، إلى صنادیق الاقتراع لاختیار أعضاء مجلس الأمة الجدید، بعد شهرین من حلّ البرلمان، ووعد حاکم الکویت، بعدم التدخل فی عمل المجلس. وفی 29 آب/أغسطس الماضی، فتحت إدارة شؤون الانتخابات فی الکویت أبوابها لاستقبال الراغبین فی الترشح إلى انتخابات مجلس الأمة للعام 2022. وتهزّ البلاد التی تقع قرب إیران والعراق أزمات سیاسیة متکرّرة، تشمل الحکومة وشخصیات من الأسرة الحاکمة والبرلمان الذی تمّ حلّه مرات عدة.

 


Page Generated in 0.0055 sec