printlogo


رقم الخبر: 217955تاریخ: 1401/7/7 00:00
العقوبات الاقتصادیة.. هل جاء دور الشعوب الأوروبیة؟

فی تحذیر مستغرب یعتبر تدخلاً فی الشؤون الداخلیة للدول الأعضاء، قامت رئیسة المفوضیة الأوروبیة أورسولا فون دیر لاین، فی خطاب فی جامعة برنستون الأمیرکیة، بتحذیر إیطالیا من العواقب إذا انحرفت عن المبادئ الدیمقراطیة، ما اعتبر تهدیداً مبطناً عشیة الانتخابات الإیطالیة التی کانت استطلاعات الرأی تتوقع فوزاً کبیراً فیها للیمین الإیطالی، وهو ما حصل بالفعل.
یوماً بعد یوم، تتزاید محاولات المفوضیة الأوروبیة للتدخل فی شؤون الدول الأعضاء، وذلک عبر التأثیر فی الانتخابات الداخلیة أو محاولة التهدید بعقوبات اقتصادیة والحرمان من التمویل، بهدف التأثیر فی سیاسات الحکومات فی الدول الأعضاء.
محاولة التأثیر فی الانتخابات الداخلیة
اعتبرت فون دیر لاین فی خطابها المذکور آنفاً أنَّ لدى المفوضیة الأوروبیة "أدوات یمکنها استخدامها ضد إیطالیا، إذا سارت الأمور فی اتجاه صعب، کما حصل سابقاً مع المجر وبولندا.
وهکذا، تحاول فون دیر لاین، کعادتها، أن تؤثر فی الانتخابات الداخلیة فی الدول الأعضاء التی تتّجه إلى تصویت یمینی "متمرد"، فکما الحال مع المجر فی وقت سابق، حین هدَّدت بحرمانها من الأموال الأوروبیة فی حال اختار الإیطالیون التصویت مجدداً لفیکتور أوربان (من دون جدوى)، لم تستطع فون دیر لاین أن تؤثر فی اتجاهات التصویت فی إیطالیا، إذ یتجه الیمین الإیطالی إلى تولی الحکم فی إیطالیا بعد انتخابات مفصلیة ومهمة.
وبعکس الیمین السویدی الَّذی فاز فی الانتخابات فی الآونة الأخیرة، والذی لا یظهر وداً تاریخیاً لبوتین وروسیا، إن حلفاء رئیسة الوزراء الإیطالیة المحتملة، جورجیا میلونی، فی ائتلاف الیمین الإیطالی الفائز، وهما رئیس الوزراء السابق سیلفیو برلسکونی ونائب رئیس الوزراء السابق ماتیو سالفینی، یعتبران من الداعمین لفلادیمیر بوتین. لقد اعتبر برلسکونی أن بوتین أجبر على "غزو" أوکرانیا، فیما شکک سالفینی فی العقوبات الغربیة على روسیا، مشیراً إلى أنها قد تضر أوروبا أکثر من روسیا.
التهدید بالعقوبات لـ "تغییر سلوک" الحکومات
عملیاً، إنَّ ما تشیر إلیه فون دیر لاین هو بالتحدید مبدأ "العقوبات الاقتصادیة" ضد الحکومات الیمینیة وحرمانها من التمویل الأوروبی، کما حصل مع المجر ورئیسها فیکتور أوربان، الذی تمّ تهدیده بحرمان دولته من المساعدات لکی یتخذ مواقف تتلاءم مع المفوضیة فی قضیة النزاع الأوکرانی، وبعدما استطاع أن یقوّض العدید من القرارات ضد روسیا التی کانت فون دیر لاین ترید تمریرها ضد روسیا، لکن أوربان رفض معتبراً أن الأمر یمثل کارثة على اقتصاد بلاده.
وکانت کلّ من المجر وبولندا قد لجأتا إلى محکمة العدل الأوروبیة للفصل فی النزاع القائم حول مبدأ تجمید المساعدات الأوروبیة، بعدما ادّعت المفوضیة أنّ باستطاعتها حجب التمویل اللازم عن البلدین، بعد نشوب خلاف مع الحکومات الیمینیة فی الدول المعنیة.
هکذا، وفّر حکم محکمة العدل الأوروبیة، الذی یعد مبرماً، غطاءً قانونیاً وسیاسیاً للمفوضیة الأوروبیة لمنع المساعدات عن الدول الأوروبیة التی تعتبر المفوضیة أنها ابتعدت عن المعاییر والقیم الأوروبیة، التی یمکنها أن تستغل آلیة التصویت فی الاتحاد الأوروبی (الإجماع) لتقوّض "الإجماع الأوروبی" فی القضایا الحیویة، وخصوصاً قضیة العقوبات على روسیا.
وبعد الحرب الأوکرانیة، تباینت ردود الأفعال الأوروبیة حیال الدولتین (المجر وبولندا) بسبب موقف کلٍّ منهما فی القضیة، فقد سارت بولندا بالکامل فی السیاسات الأوروبیة حیال أوکرانیا، فیما اعترض فیکتور أوربان على العدید من القرارات حول حظر الغاز الروسی وسواه.
وبناءً على سلوک الحکومتین، أصدرت المفوضیة الأوروبیة فی أیلول/سبتمبر الحالی توصیةً بتعلیق حوالى 7.5 ملیار یورو من التمویل للمجر بسبب ما أسمته "تهم الفساد"، وهی أول قضیة من نوعها تطبق فی الاتحاد الأوروبی نفسه.
بالطبع، وعد أوربان بتغییر بعض القوانین المتعلقة بالشفافیة والمحاسبة فی الداخل لتحریر الأموال الأوروبیة المجمّدة، لکن الواضح من تهدید فون دیر لاین للإیطالیین عشیة التصویت الانتخابی أنَّ سیف العقوبات الأوروبیة سوف یکون أداة تستخدمها المفوضیة لمعاقبة القادة الأوروبیین من الیمین الأوروبی و "تغییر سلوکهم"، فیما کانت تستخدم فی وقت سابق ضد دول فی العالم الثالث، بهدف إخضاع حکوماتها أو "تغییر 
سلوکها".
فی النتیجة، إنَّ استخدام سیف العقوبات الاقتصادیة لإخضاع الدول بات وسیلة غربیة تتمدد من الأعداء والخصوم والحلفاء إلى الاتحاد الأوروبی نفسه، لکن تصرف المفوضیة الأوروبیة لن یکون سهلاً على الشعوب الأوروبیة التی تشعر بأنها تسیر بسیاسات مفروضة علیها من قبل أشخاص غیر منتخبین، وأن "بیروقراطیة بروکسل" باتت تتحکّم فی سیاسات الدول الأعضاء الداخلیة، وهو أمر ستزداد حدّته بعد الأزمات المحتملة فی 
الشتاء القادم.

Page Generated in 0.0060 sec