printlogo


رقم الخبر: 206442تاریخ: 1400/10/23 00:00
لقاء «المعارضة فی الجزیرة العربیة».. لنصرة المستضعفین من حکام آل سعود
صفی الدین: على السعودیة وقف التدخل بلبنان فنحن أخضعنا أسیادکم

أکد رئیس المجلس التنفیذی فی حزب الله سماحة السید هاشم صفی الدین أن الشیخ نمر النمر استشهد وهو یؤدی دوره الأخلاقی والدینی والسیاسی، مشیراً إلى أن الشهید الشیخ النمر لم ینفذ انقلابًا إنما کان یُظهر الموقف الأخلاقی والوطنی من خلال محاضراته.
وقال سماحته فی کلمة له خلال لقاء المعارضة فی الجزیرة العربیة بمناسبة الذکرى السنویة السادسة لاستشهاد الشیخ نمر باقر النمر إن الشهید الشیخ النمر کان یطالب بالحد الأدنى من المساواة فی بلد تتحکم فیه فئة معینة وتهمل باقی الشرائح، مؤکداً ان المسؤولیة الشرعیة الیوم تتطلب من کل أحرار العالم وعلماء الأمة وکل من یرفع رایة حقوق الانسان أن یقولوا کلمة حق.
وأضاف السید هاشم صفی الدین أنه «لا یمکن لأی قوة فی العالم سواء بالمال أو بالهیمنة أو أمریکا نفسها أن توقف هذا الصوت الذی یقف إلى جانب المستضعفین»، لافتاً إلى أن «الیوم من الواجب الشرعی والأخلاقی والوطنی فضح هذا النظام لأن أبناء آل سعود یتدخلون فی کل أوطان المنطقة”.
وشدد سماحته على أن «المطلوب أن ترتفع الأصوات وأن یُقال لآل سعود کفی هیمنة وتدخلًا وتدمیرًا وأذیةً لشعوب وأوطان هذه المنطقة»، لافتاً إلى أن 23 ألف شهید یمنی من غیر العسکریین إضافة لملیون جریح وإذا تکلمنا للدفاع عن هؤلاء المظلومین یقولون نتدخل فی الشؤون السعودیة.
وقال السید صفی الدین إن على السعودیة وقف التنمر على الشعوب العربیة والاسلامیة وإن کانوا یملکون مال قارون لا یعنی أن یتصرفوا کفرعون، سائلاً ماذا جنت السعودیة وشعبنا والامة والقضیة الفلسطینیة من الأموال التی دفعتها للولایات المتحدة؟
واضاف سماحته «نقول لمن تعالت أصواتهم فی الآونة الأخیرة أنَّ على السعودیة وقف الهیمنة على اللبنانیین، ووقف التدخل وفرض الآراء والتهدید فهذا تدخلٌ سافر ولا علاقة لها بتصنیف اللبنانیین، وإن کنتم تتعاطون مع دول وجهات وأحزاب فی لبنان والمنطقة والعالم بمنطق سلب الکرامة لأجل المال فإننا هنا فی لبنان أهل کرامة وأخضعنا أسیادکم”.
وتابع السید صفی الدین إننا نقول للولایات المتحدة والسعودیة ولـ»صیصانهم» فی لبنان أنکم لم تعرفوا قوة هذه المقاومة فهی قادرة على إنجاز وطن سیِّد حر مستقل دون أی ارتهانٍ للخارج وهذا هو عنوان المرحلة، مؤکداً أننا «فی حزب الله یهمنا أن یعرف العالم أنَّ الذی یستهدفنا بکلمة یجب أن یسمع الجواب أیًا کان ولن نسمح بتسمیتنا بـ»الإرهاب» ونسکت فهذا عداونٌ علینا”.
واضاف «نقف إلى جانب المعارضة فی الجزیرة العربیة وندعمهم ونتمنى لهم عیشًا کریمًا لأنهم یستحقون ذلک، ونقول کلمتنا دفاعًا عن کل المستضعفین فی الجزیرة العربیة والیمن وفنزویلا وخبزنا الیومی الدفاع عن القضیة الفلسطینیة”.
هذاونظمت «المعارضة فی الجزیرة العربیة» حفلاً بمناسبة الذکرى السنویة السادسة لاستشهاد الشیخ نمر باقر النمر فی مجمع الإمام المجتبى (ع) فی محلة السان تریز ببیروت، ولقد أکد الخطباء الوقوف الى جانب المظلومین من قبل نظام آل سعود فی السعودیة والیمن وکافة أنحاء الجزیرة العربیة و إلى جانب حرکات التحرر فی المنطقة من الاحتلال الأمریکی والأوروبی والدفاع عن المستضعفین فی العالم فی وجه الاستکبار، متوجهین بالشکر للمقاومة على ما قدّمته من تضحیات من أجل نصرة الإسلام.
القیادی فی «لقاء المعارضة فی الجزیرة العربیة» عباس الصادق أطلق اللقاء، معتبراً أنه لم یکن ولید اللحظة وجاءت المناسبة لاطلاق رؤیته السیاسیة، فهو تحالف سیاسی بهویة إسلامیة ویضع مصلحة شعبنا على رأس أولیاتنا، وقضیتنا الأساس هی القضیة الفلسطینیة ونرفض التطبیع ونعتبره خیانةً  ومضیفًا أننا نقف إلى جانب الشعب الیمنی الباسل الذی وقف فی وجه عدوان آل سعود وحصاره وما یواجهه من حرب کونیة.
ودعا الصادق العالم لصحوة ضمیر لرفع العدوان ومحاسبة المعتدین على الیمن، معتبرًا أن ولی العهد السعودی محمد ابن سلمان عاث فسادًا فی البلاد وصار هو المتصرف فی مال الله وعباده، قائلاً إننا نقف إلى جانب حرکات التحرر فی المنطقة من الاحتلال الأمریکی والأوروبی والدفاع عن المستضعفین فی العالم فی وجه الاستکبار، وکرر الشکر للمقاومة الإسلامیة على ما قدّمته من جهود لإحیاء هذه المناسبة العزیزة.
القیادی فی اللقاء حمزة الحسن، قال نحن منفتحون على کافة التوجهات السیاسیة وعلى أی مباردات تستهدف توحید جهود المعارضة، معتبرًا أن الرد الوحید على النظام السعودی هو بتوحید الجهود.
أما القیادی فی اللقاء الشیخ جاسم المحمد علی، رأى أن المرحلة تستدعی أصحاب الضمائر الحیة لاستنقاذ وطنهم من براثن النظام، معتبرًا أن السلطة السعودیة وصلت بها الجرأة لتجاوز الخطوط الحمر على الصعید الأخلاقی والسیاسی، مضیفًا أن العهد السلمانی بات یصدر الوباء الأخلاقی ویشوه الصورة الإسلامیة عبر استخباراته وإعلامه وأدواته الناعمة إضافة لقیادته مشروع التطبیع.    
وقال المحمد «إننا من وحی الذکرى السنویة للشیخ النمر نُطلق مشروعًا سیاسیًا مشترکًا فی رؤیة ثوریة إسلامیة للدفاع عن حریة المجتمع وکرامته”.
أما ممثل حرکة «أنصار الله» الیمنیة عمار الحمزی، فقد لفت فی کلمة له الى أن الشهید الشیخ النمر وقف فی وجه غطرسة النظام السعودی بجرأة وصلابة.    
بدوره، رأى القیادی فی لقاء المعارضة فی الجزیرة العربیة فؤاد ابراهیم أن الشعب معنی بالتغییر فهو من سیقف أمام مسبب الأزمة أی النظام السعودی.
وفی کلمة له قال رئیس الجبهة العربیة التقدمیة نجاح واکیم أن ما یعانیه شعبنا فی الجزیرة العربیة لا یقل عن ما یعانیه شعبنا فی فلسطین المحتلة، مضیفًا أنه کان للسعودیة دور فی الغزو الاسرائیلی للبنان فی الـ1982 وفی حرب 2006، وکانت أداة أمریکیة اسرائیلیة لتدمیر الکیانات والشعوب العربیة من العراق إلى سوریا والیمن.
وقال واکیم «لمن یقول کفوا عن السعودیة نقول لهم کفوا عداون السعودیة عن لبنان»، مضیفًا أن السلطة السعودیة سلطت أزلامها علینا لتدمیر المجتمع وأغرقونا بهذا الدین إضافة للحصار الذی یفرضونه على شعبنا، مشیرًا الى من یقول أنَّ أبناءنا یعملون فی المملکة نقول لهم أنَّ أبناءنا یعملون على البناء هناک عکس ما تقوم به السعودیة هنا، وکشف أن السعودیة أخذت من لبنان أکثر من 45 ملیار دولار على شکل فوائد وأعطتنا ملیار دولار فقط کودیعة.
من جانبه، أکد رئیس مجلس الأمناء فی تجمع العلماء المسلمین الشیخ غازی حنینة أن الشهید الشیخ النمر جسَّد منهج رسول الله، لافتًا الى أن العلماء الذین لم ینبطحوا أمام التهدیدات التی وجِّهت لهم صاروا منارات للأمة، أما من انبطع صار من المنسیین، وأضاف «لمن یقول أننا نتدخل فی شؤون الدول العربیة نقول لوزیر الداخلیة هذا الأداء لا یؤهلک للوزارة بل یؤهلک لنادی رؤوساء الحکومة”.
وشدد الشیخ حنینة على أن الحکومة فی لبنان تُشکل ما دام هناک مقاومة ورجال مقاومة وسید مقاومة فی لبنان، مشیرًا الى أننا نقف مع شعب الجزیرة العربیة الذی نحبِّه ونتمى لهم عیشًا کریمًا عزیزًا لا تسلط فیه ولا تطبیع مع الکیان الصهیونی، معتبرًا أن آل سعود لعبوا دور المحرک الرئیسی فی التطبیع لدول المنطقة.
 

 


Page Generated in 0.0051 sec