printlogo


رقم الخبر: 206429تاریخ: 1400/10/23 00:00
السلطة القضائیة فی ذکرى استشهاد عدد منهم:
جریمة اغتیال العلماء النوویین لن تمر بلا عقاب

اکد مساعد رئیس السلطة القضائیة امین لجنة حقوق الانسان، کاظم غریب آبادی، بان جریمة اغتیال العلماء النوویین لن تمرّ بلا عقاب.
وکتب غریب آبادی فی تغریدة له على تویتر: الیوم هو الذکرى العاشرة لاستشهاد احد مفاخر بلادی، الشهید الدکتور مصطفى احمدی روشن، العالم الذی کان مجاهدا دؤوبا فی مسار تطویر وتوطین التکنولوجیا النوویة السلمیة.
واضاف: ان جریمة اغتیال العلماء النوویین، باعتبارها احد امثلة الانتهاک الصارخ لحقوق الانسان، لن تمر بلا عقاب.
خلال عامی 2010 الى 2020 استشهد 5 من العلماء النوویین الإیرانیین -مسعود علی محمدی، ومجید شهریاری، وداریوش رضائی نجاد ومصطفى أحمدی روشن- والدکتور محسن فخری زاده فی إطار مخططات العدو لمنع تقدم الشعب الإیرانی فی مختلف المجلات العلمیة والتکنولوجیة.
واستشهد العلماء النوویین الإیرانیین مسعود محمدی، ومجید شهریاری، وداریوش رضائی نجاد ومصطفى أحمدی روشن ورئیس منظمة الابحاث والابداع بوزارة الدفاع الایرانیة، الدکتور محسن فخری زاده باستخدام القنابل المغناطیسیة فی اغتیال 3 منهم، وأطلق الرصاص على اثنین اخرین.
ویصادف یوم 12 کانون الثانی الذکرى السنویة الثانیة عشرة لاغتیال عالم الفیزیاء النووی مسعود علی محمدی الذی استشهد فی بانفجار ارهابی استهدفه عندما کان خارجاً من منزله للذهاب إلى الجامعة.
واستشهد محمدی فی انفجار دراجة مفخخة وضعت قرب منزله شمالی العاصمة طهران. ووضعت القنبلة فی دراجة ناریة بالقرب من منزل الأستاذ الجامعی وتم تفجیرها بالتحکم عن بعد لدى مروره قربها.
ویعتبر الشهید محمدی البالغ من العمر خمسین عاما من «کبار العلماء النوویین فی البلاد» وصدر له اکثر من 50 مؤلفا وبحثا نشرت فی الدوریات العلمیة.
کما یصادف 11 کانون الثانی  الذکرى السنویة العاشرة لاستشهاد احد الشخصیات التی تبعث على الفخر فی ایران وهو الدکتور «مصطفى احمدی روشن».
واستشهد احمدی روشن وهو استاذ جامعی من خریجی جامعه شریف الصناعیة شمال طهران واثر تفجیر سیارته بقنبلة لاصقة.
طبیعة الانفجار کانت مشابهة للانفجارات الارهابیة السابقة التی استهدفت عدد من الاساتذة الجامعیین الایرانیین والتی استخدم فیها قنابل لاصقه.
ان أختیار الثنائی الصهیوامیرکی ذکرى استشهاد العالم النووی علی محمدی لتنفیذ جریمة قتل العالم احمدی روشن، کانت رسالة واضحة مفادها ان الجهة التی تقف وراء هذا المسلسل الدموی هی واحدة، وانها عاقدة العزم علی تصفیة علماء ایران جسدیا دون خوف من محاسبة او متابعة من ای جهة دولیة مهما علا شأنها.
وتشکل جرائم اغتیال العلماء النوویین الایرانیین، مثالا على انتهاک حقوق الانسان وضرب کل الاعراف الدولیة والقیم الانسانیة بعرض الحائط، وأستهزاء بالمحافل الدولیة، وترهیبا للشعوب التواقة للتحرر من التخلف والتبعیة، وانتقاما من الشعب الایرانی الذی لم یرضخ للکیان الصهیونی والغطرسة الأمریکیة.
وعاود الثنائی الصهیوأمیرکی مواصلة جرائمه النکراء ضد هذا الشعب، ظنا منه ان هذا السلوک الهمجی سیضطر الایرانیین الى رفع الرایة البیضاء وسیعید ایران الى بیت الطاعة الصهیوأمیرکی.
واستعان الکیان الصهیونی والولایات المتحدة، بکل الطرق التی تتوافر له، ومنها الإقدام على اغتیال العلماء الإیرانیین فی مجالات متعددة بهدف عرقلة البرنامج النووی الإیرانی والمجال العلمی.
واتهمت ایران کلاً من کیان الصهیونی والولایات المتحدة بالوقوف وراء هذه العملیات. ورفضت الکیان الصهیونی التعلیق على هذه الاتهامات، لکن وزیر الأمن الإسرائیلی الأسبق موشیه یعلون، أعلن وقتذاک أن «إسرائیل» لا یمکن أن تقبل تحت أی ظرف من الظروف أن «تمتلک إیران سلاحاً نوویاً»، على حد قوله.
واعلنت ایران مرارا ان جرائم اغتیالات العلماء النوویین الایرانیین، التی تشکل مثالا على انتهاک حقوق الانسان، لن تبقى بلا عقاب. وستبقى ایران تطالب بتحقیق العدالة لعلمائها وابطالها الذین سقطوا ضحیة النظرة الغربیة المتعجرفة الى الشعوب الاخرى، لاسیما الشعوب التی تملک جذورا تضرب فی اعماق التاریخ، کالشعب الایرانی، فهذا الحق لن یسقط بالتقادم، کما ان ایران، وبشهادة التاریخ، لم ولن تتنازل یوما عن قطرة دم واحدة لشهدائها.

Page Generated in 0.0050 sec