printlogo


رقم الخبر: 206412تاریخ: 1400/10/23 00:00
بعد مقتل جنود على حدود البلدین
منظمة الأمن والتعاون تدعو یریفان وباکو إلى التهدئة

دعت منظمة الأمن والتعاون فی أوروبا باکو ویریفان إلى الامتناع عن استخدام القوة وبدء حوار هادف، عقب الأحداث الأخیرة والتوترالذی أفضى لمقتل جنود من الجانبین على الحدود بین البلدین.
وقال الرئیس الحالی لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبی، وزیر خارجیة بولندا، زبیغنیفا راو: «إننا نتابع عن کثب الحالة فی جنوب القوقاز. ونحث أذربیجان وأرمینیا على الامتناع عن استخدام القوة، والدخول فی حوار هادف لحل النزاع بشأن ناغورنی قره باغ. وبولندا بصفتها الرئیس الحالی لمنظمة الأمن والتعاون فی أوروبا، تعتزم العمل مع الشرکاء لتجدید وتعزیز جهودنا لضمان السلام والتنمیة المستدامة فی المنطقة».
کما أعرب عن دعمه لجهود الرؤساء المشارکین لمجموعة مینسک التابعة لمنظمة الأمن والتعاون فی أوروبا بشأن التسویة فی منطقة قره باغ.
وفی وقت سابق، أفادت وزارة الدفاع الأرمنیة بمقتل ثلاثة جنود أرمن یوم الثلاثاء على الحدود نتیجة قصف من الجانب الأذربیجانی. وقالت وزارة الدفاع أیضا إن الجانب الأذربیجانی استخدم المدفعیة والطائرات المسیرة أثناء القصف.
بدورها أعلنت وزارة الدفاع الأذربیجانیة، عن مقتل عسکری من عناصر الجیش جراء قصف من قبل الطرف الأرمنی على الحدود بین البلدین.
وقال وزیر الدفاع الأذربیجانی، ذاکر حسنوف، أمس الثلاثاء:»قتل جندی بعد استفزاز من القوات المسلحة الأرمنیة عند الحدود»، وأشار إلى أن الحادث حصل فی منطقة کلباجار القریبة من قره باغ.
وتعلن أذربیجان وأرمینیا بشکل متکرر عن اشتباکات مسلحة دامیة بین الطرفین، رغم توقیعهما اتفاقا لوقف إطلاق النار فی 9 نوفمبر 2020 وضع حدا لحرب استمرت 6 أسابیع للسیطرة على إقلیم قره باغ المتنازع علیه منذ أواخر ثمانینیات القرن الماضی.

Page Generated in 0.0057 sec