printlogo


رقم الخبر: 206409تاریخ: 1400/10/23 00:00
موسکو تصف تصریحات المسؤولین الأمریکیین بالاستفزازیة

أعرب السفیر الروسی لدى واشنطن، أناتولی أنتونوف، عن رفض موسکو للتصریحات الأمریکیة الاستفزازة الأخیرة، مؤکدا أن هدفها نسف عملیة التفاوض بین موسکو وواشنطن.
وقال السفیر الروسی فی بیان على فیسبوک، تعلیقا على تصریحات المسؤولین الأمریکیین: «نرفض رفضا قاطعا التصریحات الاستفزازیة لکبار المسؤولین الأمریکیین الهادفة إلى نسف عملیة التفاوض بین واشنطن وموسکو».
وأوضح أن موسکو تنتظر إجراءات ملموسة، ولیس اتهامات بکل الذنوب.
وأضاف: «نحن جاهزون لمناقشة موضوعیة للوثائق الروسیة التی یجب اعتمادها فی أقرب وقت ممکن لاستقرار الوضع فی أوروبا».
وتابع: «نحتاج إلى إجراءات ملموسة من الجانب الأمریکی، ولیس معلومات مضللة واتهامات بکل الذنوب. حان الوقت للتوقف عن سیاسة تشجیع الفاشیة الفتیة التی یجری استعراضها فی کییف. التاریخ لا یغفر الأخطاء».
ونصح السفیر الروسی نائبة وزیر الخارجیة الأمریکی، فیکتوریا نولاند، التی ألقت باللوم على موسکو فی التوتر حول أوکرانیا، بأن تکون حذرة فی صیاغة العبارات فی الوقت الذی تجری فیه المفاوضات. وفی وقت سابق قالت المتحدثة باسم البیت الأبیض، جین بساکی، إنه «من المبکر» معرفة ما إذ کانت روسیا جادة فی خفض التوترات الأمنیة مع أوکرانیا بعد المفاوضات الأمنیة فی جنیف.
بدورها صرحت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الناتو، جولیان سمیث، بأن الولایات المتحدة لا ترى فرصا کبیرة للتوصل إلى حل توافقی مع روسیا حول موضوع توسع الحلف إلى الشرق.
وتستضیف بروکسل، الأربعاء، اجتماعا فی إطار مجلس روسیا-الناتو، على أن تقام جولة أخرى من المفاوضات فی إطار منظمة الأمن والتعاون فی أوروبا یوم غد الخمیس.
واستضافت جنیف یوم الاثنین الماضی، مفاوضات استمرت نحو 8 ساعات بین روسیا والولایات المتحدة فی إطار الحوار الاستراتیجی، تناولت ملف الضمانات الأمنیة، وعلى رأسها مطالبة الطرف الروسی للناتو بضمان عدم توسعه شرقا، الأمر الذی یرفضه قطعا الجانب الأمریکی.
وتأتی المفاوضات الروسیة الغربیة على خلفیة مزاعم مستمرة من قبل أعضاء الناتو والسلطات فی کییف حول حشد روسیا لقواتها قرب حدود أوکرانیا، وتحذیرات متکررة من قبل الحلف من شن موسکو «أی عدوان جدید» على الأراضی الأوکرانیة، و»دفع ثمن باهظ» لأی تحرک من هذا النوع.

Page Generated in 0.0055 sec