printlogo


رقم الخبر: 206408تاریخ: 1400/10/23 00:00
وسیناتور امریکی یحذّر من تداعیات شریرة وعنصریة
بایدن یسیر على خطى ترامب: الطریق المأساوی نفسه
الرئیس الامریکی یفجّر مفاجأة جدیدة بشان اقتحام الکابیتول

انتقد سیناتور أمریکی، الرئیس جو بایدن، معتبرا أنه یسیر فی «الطریق المأساوی نفسه» الذی سلکه الرئیس السابق دونالد ترامب.
وقارن السیناتور الجمهوری میت رومنی، خلال خطاب ألقاه فی مجلس الشیوخ، تعلیقات بایدن الأخیرة بمزاعم ترامب «الکاذبة» بتزویر انتخابات 2020.
وانتقد رومنی خطاب بایدن الذی ألقاه فی أتلانتا، مشیرا إلى أن بایدن قال: «إن هدف بعض الجمهوریین هو تحویل إرادة الناخبین إلى مجرد اقتراحات»، معلقا على ذلک قائلا: «هکذا، یسیر الرئیس بایدن فی نفس الطریق المأساوی الذی سلکه سلفه ترامب، حیث یلقی بظلال من الشک على مصداقیة الانتخابات الأمریکیة».
وعبر عن حزنه على خلفیة خطاب بایدن، قائلا: «هذا یوم حزین، فأنا کنت أتوقع المزید من الرئیس بایدن، الذی تولى منصبه بهدف توحید البلاد».
ودان رومنی، الطریقة التی تم بها «تحقیر» «المؤسسات الأمریکیة التأسیسیة» فی عهد ترامب، بما فی ذلک الانتخابات، والصحافة، والعدل، ووکالات الاستخبارات والصحة العامة.
کما اتهم رومنی، بایدن بإحداث «تداعیات شریرة وعنصریة» بشأن أولئک الذین یعارضون توقیع الدیمقراطیین على قانون حریة التصویت.
وصف الرئیس الأمریکی، جو بایدن، اقتحام مبنى الکابیتول فی العاصمة واشنطن على أیدی حشود من مؤیدی سلفه دونالد ترامب، قبل عام، بأنه کان محاولة انقلاب فاشلة.
وفی خطاب ألقاها الثلاثاء، فی مدینة أتلانتا، ونشر نصه بالکامل على موقع البیت الأبیض، حمل بایدن سلفه ترامب المسؤولیة عن تحریض مؤیدیه فی السادس من ینایر العام الماضی على مساعدته فی «الفوز بالقوة، بعد أن خسر فی صنادیق الاقتراع، وفرض إدارة الغوغاء لإلغاء نتائج انتخابات حرة ونزیه، ومنع عملیة النقل السلمی للسلطة لأول مرة فی تاریخ الولایات المتحدة».
وتابع بایدن:» إنهم فشلوا، لکن انتصار الدیمقراطیة ومستقبلها لم یکن أکیدا. لذلک نحن الیوم هنا للوقوف فی مواجهة القوى داخل أمریکا، التی تضع الحکم فوق المبدأ، وحاولت تدبیر انقلاب على الإرادة التی عبر عنها الشعب الأمریکی بطریقة شرعیة، من خلال زرع الریب واختلاق اتهامات بالاحتیال، والبحث عن سبل لسرقة انتخابات 2020 من الشعب. إنهم یسعون إلى سیادة الفوضى، بینا نسعى نحن إلى سیادة الشعب».
وحذر الرئیس من أن «المعرکة من أجل روح أمریکا لم تنته بعد»، داعیا الناس إلى الوقوف معا وبالقوة بغیة التأکد من أن أحداث السادس من ینایر 2021 «لم تکن نهایة الدیمقراطیة بل بدایة لنهضتها».
واتهم بایدن إدارة ترامب بالضغط على مسؤولین فی الهیئات الانتخابیة، مرجحا أن الجمهوریین یرغبون فی تقویض الانتخابات القادمة من خلال معارضتهم للتصویت عبر البرید.
ووجه سید البیت الأبیض فی هذا الصدد نداء إلى الکونغرس، داعیا إیاه إلى تعدیل التشریعات التی تتیح للجمهوریین فی مجلس الشیوخ منع تمریر مشروعی «قانون حریة التصویت» و»قانون جون لویس الخاص بتوسیع حقوق التصویت».
وانتقد بایدن القواعد التی یحتاج الدیمقراطیون فی مجلس الشیوخ حالیا بموجبها إلى دعم 60 من أصل أعضاء المجلس الـ100 لتمریر القانونین المذکورین، قائلا: «الخطر على دیمقراطیتنا جسیم إلى قدر یتطلب منا البحث عن سبیل لتمریر هذین القانونین الخاصین بحقوق التصویت وطرحهما على النقاش والتصویت علیهما».
وأبدى الرئیس قناعته بأن تبنی هذین القانونین سیساعد فی منع تقویض الاقتراع وحمایة المسؤولین الانتخابیین غیر الحزبیین، الذین یؤدون عملهم، من أی ضغط أو تدخل، وسیجعل السیاسة خالیة من «المال المظلم»، مشددا على أن الوقت حان لتبنیهما، وتابع: «أجریت مشاورات هادئة بهذا الشأن مع أعضاء الکونغرس على مدى الشهرین الماضیین، وإننی تعبت من التزام الصمت!».

Page Generated in 0.0048 sec