printlogo


رقم الخبر: 206371تاریخ: 1400/10/23 00:00
مشاهیر الأدب الفارسی وآثارهم القیّمة
العاشق فی «منطق الطیر» هو دائماً السائر فی طریق الله

العشق لدیهم ما هو الا ذلک العشق الازلی والحقیقی الذی یملأ کیان العابد تجاه المعبود، والمعشوق لیس الا البارئ سبحانه وتعالى، والعاشق هو دائماً السائر فی طریق الله، المحاول للوصول الى الکمال من خلال الریاضات الروحیة.
وهکذا اخوتنا الافاضل، فقد نفذت الافکار العرفانیة مضامین قصائد الشعراء، وسار فی هذا السبیل شعراء مثل العطار، ومولوی، وحافظ وغیرهم.
الا ان العطار یحتل فی هذا المجال مکانة خاصة، فهو یرى ان للعشق حرمة لا یحق لکل شخص ان یلجها سوى ذلک الانسان الذی سار فی هذا الطریق وهو مؤمن کل الایمان ان علیه ان یتحد معه، ویندمج فیه. وما یتحدث عنه فرید الدین العطار فی قصائده، ومقطوعاته الغزلیة یتمثل فی المحبة التی لا یمکن ان ینالها الا من تجاوز ذاته، واستعدّ لان یفنی هذه الذات فی الحق، وفعل ما هو موجود هو منه تعالى، وعلى الانسان ان یتجرد بشکل کامل فی هذا المجال من حالة الانانیة، وعبادة الذات.
وهو یحذر فی هذا الصدد من ان کل شیء من الممکن ان یتحول الى عقبة تعیق وصول الانسان الى الکمال، بل ان العشق نفسه قد یتحول بالنسبة الى البعض الى ما یشبه القید، لیحول بینهم وبین الوصول الى الهدف الحقیقی، ولذلک فان على الانسان ان یکون حذراً دوماً، کما یقرر ذلک العطار فی قوله:
(انّ القلبَ الذی یتألّم من عشقِ الارواح
هو القلب الذی یعرِفَ قدرَ العشق
فان خیلَ الیه انّ یسلک سبیلَ العشقِ
فان هذا العشقَ الذی یصنعه لنفسهِ
سوف یتحوّل الى قید یرسف فیه...).
وهکذا فان بغیة العطار هی الله جل وعلا، ومن المعلوم ان الخالق یمثل ذاتاً مقدسة ازلیة وسرمدیة اضمر لها العطار الحبّ منذ ان اخذ الله العهد من الارواح البشریة فی عالم الذرّ.
یتبع
 

Page Generated in 0.0058 sec