printlogo


رقم الخبر: 206367تاریخ: 1400/10/23 00:00
شخصیة ممیزة خالدة من رواة الثورة الإسلامیة
«محمد سرور رجایی».. حلقة وصل بین الثقافتین الایرانیة والافغانیة

  الوفاق / خاص «محمد سرور رجایی»، باحث وشاعر وکاتب وناشط ثقافی أفغانی، هاجر إلى إیران بعد غزو طالبان عام 1994 م، وأصبح مرتبطًا بالکتّاب والشعراء الأفغان، مما أدى إلى إنشاء دار الأدب الأفغانی فی طهران. تشمل أنشطته الثقافیة الأخرى إدارة دار الأدب الأفغانی ومکتب أفغانستان للشعر والحکایة، والتعاون مع المنشورات الثقافیة کمحرر ومدیر إداری وعضو فی هیئة التحریر. 
کان عضواً فی المکتب الدراسی للجبهة الثقافیة للثورة الإسلامیة وعضواً فی هیئة تحریر مجلتی «سورة» و «راه»، وله العدید من الکتب وعشرات المذکرات والتقاریر حول العلاقات الثقافیة بین إیران وأفغانستان، خاصة فی العشرین سنة الأخیرة من حیاته المبارکة، وکانت نشاطاته الجیدة فی جمع المعلومات والمذکرات عن شهداء الجهاد الأفغانی الإیرانیین وشهداء الدفاع المقدس الأفغان، وتوفی فجر یوم 29 أغسطس/آب 2021، بسبب الإصابة بفیروس الکورونا.
کان لرجائی، بمعرفته الثقافیة المتبادلة ، فی السنوات العشر الأخیرة من حیاته مکاناً آخر للاستشارة وسفر العدید من الأشخاص الذین أرادوا الانتقال فی مجال الثقافة الأفغانیة؛ من أولئک الذین تم إرسالهم إلى أفغانستان کمستشارین أو نواب مستشارین ، جاء الممثلون الثقافیون للحکومة الأفغانیة لاستخدامه فی الاستشارات وربما مساعدته العملیة.
لقد استخدم کل الوسائل الممکنة فی طریق النقل الثقافی هذا ؛ کما أظهر دوره فی إنتاج البرنامج الوطنی لشبکة أفق ، ووجوده ومساعدته فی البرامج التلفزیونیة، وعلاقاته مع شبکات الإذاعة والتلفزیون فی إیران، وکذلک الشبکات الأفغانیة ومختلف الفنانین فی أفغانستان وإیران، أنه صنع الأفضل فی استخدام أدوات التلفاز، وقد یتذکر الکثیرون وجوده فی «خندوانة» أو «کتاب باز».
وفی نفس السیاق، فإن تألیف الکتب ونشر المقالات وما فی حکمها یدل على أنه بذل قصارى جهده لاستخدام الأدوات المتاحة.
لکن النقطة المهمة بینهما أنه وصل إلى أعلى نقطة مشترکة بین الشعبین الإیرانی والأفغانی ، مما یدل على ذروة معرفته بثقافة الشعبین.
رجائی هو رجل الثورة الإسلامیة، ویشبه الشهید «آوینی»، وذلک بسبب محاولاته المکثفة  لجمع ذکریات المقاتلین والمناضلین الأفغان خلال الدفاع المقدس، وهذه هی میزته الممیزة.
کان رجائی شخص هادئ ونشط، ومن خلال عمله، أضاف الى عدد محبّی الثورة الإسلامیة فی جمیع أنحاء العالم، والیوم عندما نرى أفغانیاً فی إیران، اول سؤال الذی یخطر ببالنا هو: هل شارک فی الجهاد والدفاع المقدس؟ 
کان رجایی شخص بسیط وبریء یقوم بعمله فی غرفة وفی زاویة، والموضوع الأخیر الذی تتطرق الیه  فی کتابه کان حول حیاة «الشهید رحیمی».
واستراتیجیته فی الکتابة والخط الذی کان یسیر علیه فی الوحدة، کتبه القیمة، وبذل جهوده لتسجیل تضحیات المجاهدین الأفغان فی الدفاع المقدس وغیرها، کلها جعلت منه شخصیة ممیزة خالدة فی الأذهان، کما توجد له اعمال مختلفة من اللقاءات التی أجراها مع أشخاص مختلفین، او المقالات وترجمة الکتب وغیرها.
له عدة کتب فی مجال الشعر والقصص والذکریات، وفیما یلی نذکر لکم نبذة عن بعض کتبه وآثاره القیمة،فمنها:
- کتاب «از دشت لیلی تا جزیره مجنون» (من سهل لیلى إلى جزیرة مجنون /مذکرات ... المحاربون الأفغان خلال حرب الدفاع المقدس)، یبدأ الفصل الأول من الکتاب بعنوان «خون شریکی» (الدم المشترک) بسرد تاریخی لمواجهة أفغانستان مع الشیوعیة، أحداث الثورة الإسلامیة والدفاع المقدس.  وفی الفصل الثانی کتب ذکریات المناضلین وعلى الرغم من أن العنوان الفرعی للکتاب هو «مذکرات المحاربین الأفغان للدفاع المقدس» ، إلا أنه فی نهایة الفصل الأول توجد مذکرات الشهید أحمد رضا سعیدی، أحد شهداء الجهاد الأفغانی الإیرانیین، ذکریات تظهر العلاقة بین روح المقاومة بین شعب إیران وأفغانستان.
- «مأموریت خدا» (مهمة الله) عنوان کتابه الآخر والذی کتب فی مقدمته: عنوان هذا الکتاب من اختیار الشهید نفسه ولیس المؤلف، حیث کتب الشهید فی وصیته: «... المهمة التی أسمیها مهمة الله..»، وهذا الکتاب هو نتیجة سنوات عدیدة من البحث، وإنها نتاج سنوات طویلة وملیئة بالذکریات المرة والحلوة، والتی کانت ذکریات جمیلة ما زالت بالنسبة لی أکثر من مرارتها.
بفضل هذا الکتاب ، عندما ذهبت إلى مسجد أبو الفضل (ع) لکی أبحث عن طفولة «أحمد رضا»، التقیت وتعرّفت على کثیر من الشهداء.
من هناک ، اتبعت خطى مذکرات «أحمد رضا» وعبرت الحدود. ذهبت إلى مسقط رأسی فی کابول. ذهبت إلى الودیان والجبال لزیارة قبره. یأخذنا هذا الکتاب إلى أفغانستان. المجاهدون ، بالبنادق القدیمة ، قاموا بتعطیل الطائرات والدبابات السوفیتیة المتطورة.
إنه یذکرنا بالأیام التی قاتل فیها المجاهدون الشیعة والسنة معا ضد أعداء مشترکین. الأهم من ذلک ، قرأنا فی هذا الکتاب عن الشهید «أحمد رضا سعیدی»، وکیف ذهب إلى أفغانستان ، وکیف استشهد وأین قبره؟
هذا الکتاب هو التاریخ الشفوی للثورة الإسلامیة الإیرانیة والتاریخ الشفوی لجهاد الشعب الأفغانی. بالطبع الترکیز على استشهاد شاب یبلغ من العمر 18 عاماً اسمه «أحمد رضا سعیدی» من موالید طهران الذی استشهد فی منطقة «بهسود» بأفغانستان قبل أربعین عاماً وأصبح خالداً.
- «درآغوش قلب ها» (فی أحضان القلوب/ مجموعة الشعر والذاکرة)، وهو مثال صغیر على عمق حب أحرار العالم للإمام الخمینی (رض). ویضم الکتاب الذی یجمع مذکرات من خادم إلى جنوده فی أفغانستان ویشتمل على 34 من مذکرات شخصیات ثقافیة أفغانیة ونشطاء أدبیین وثقافیین، و 55 قصیدة لشعراء أفغان.
یتم ترتیب القصائد فی صیغ مختلفة من القصائد بصورة غزل، المثنوی، الشعر الحدیث، وإلخ ، وکلها تعبر عن إخلاص الشعراء للإمام الخمینی (رض). کما أن مجموعة الصور المتعلقة بعقد اجتماعات فی ذکرى وفاة الإمام فی قرى ومدن أفغانستان هی موضوع آخر یتناوله هذا الکتاب.
وکتب أخرى کـ: «گل های باغ کابل» (حدیقة زهور کابول/ شعر الأطفال)، و «گرگ های مهربان کوه تخت» (ذئاب جبل «تخت» الحنون/ قصة)، وغیرها. آثار وکتب «محمد سرور رجایی» تعتبر تاریخ شفوی، و اضافة الى ذلک انه منتج استراتیجی للقضایا المتعلقة بالعلاقات بین الشعبین الإیرانی والأفغانی، وعندما نقرأ هذه الکتب بدقة، ندرک عمق الرؤیة الإستراتیجیة لمحمدسرور رجایی، هذا الفنان الذی أمضى سنوات عدیدة من حیاته فی إنتاج منتج استراتیجی.

Page Generated in 0.0049 sec