printlogo


رقم الخبر: 199659تاریخ: 1400/7/4 00:00
اول الکلام
مسیرة الاحرار

  علی جایجیان  
 
تحلّ یوم غد اربعینیة أبی الاحرار وسید الشهداء الامام الحسین بن علی (علیهما السلام)، ویحیی الملایین هذه الذکرى کل عام، فیما یسیر الملایین مشیاً على الاقدام صوب مدینة کربلاء المقدسة، حیث مرقد اباعبدالله الحسین (علیه السلام) والثلة الطاهرة من أهل بیته واصحابه الکرام الذین استشهدوا فی العاشر من محرم عام 61 للهجرة على ید طغمة فاسدة.
ومن الجدیر بالقول بان مسیرة الاربعین هی ثورة اسلامیة فی معانیها وتحمل رسائل معنویة الى العالم، فهی تضم النساء والرجال والشیوخ والاطفال والعلماء والمفکرین والکثیرین من احرار العالم یحدوهم الامل بان یکونوا فی سجل المناصرین لحفید الرسول الاکرم (صلى الله علیه وآله) الذی قال عنه: «حسین منی وانا من حسین» ویا لها من عبارة خالدة تعبر عن مکانة سید الشهداء واحقیّة ثورته على الطغاة، التی ضحى فیها بالغالی والنفیس والارواح والابناء والاحباء من اجل العقیدة السمحاء.
ان مسیرة الاربعین تمثل تحدیاً کبیرا ً للطغاة، وذات طبیعة جوهریة تقضی ان تکون الجماهیر فیها سید الموقف ولیس لها نظیر على صعید التنوع البشری والمذهبی فی العالم، فهی مظهر عقائدی واخلاقی لمحبی أهل بیت الرسول الاکرم (صلى الله علیه وآله).
لقد استشهد الامام الحسین (علیه السلام) فی واقعة الطف مع 72 من افراد عائلته واصحابه لوقوفه بوجه الطغمة الفاسدة التی کانت بصدد تفسیر الاسلام حسب تصورها الباطل والمنحرف القائم على الظواهر. وظل اسم «الحسین» خالداً بینما ذهبت الطغمة الفاسدة الى الجحیم ولم یبق لها ذکر الا عند حفنة من الذین لازالوا یحقدون على أهل البیت (علیهم السلام). وعلیه، فان المسیرة الملیونیة تعبر عن أرق الاحاسیس، وهی مظهر عظیم للطاقات الایمانیة الصادقة للامة الاسلامیة، وسیبقى احیاء اربعینیة ابی الاحرار وزیارة مرقده المطهر سید الموقف أبد الدهر.
ونختم المقال بحدیث من «کامل الزیارات» لابن قولویه، فقد روی بأسناد معتبر عن الثقة الجلیل معاویة بن وهب البجلی الکوفی انه قال: دخلت على الصادق «صلوات الله وسلامه علیه» وهو فی مصلاه فجلستُ حتى قضى صلاته فسمعته یناجی ربه ویقول: ((یا من خصّنا بالکرامة، وخصنا بالوصیة، ووعدنا الشفاعة، وأعطانا علم ما مضى و ما بقی، وجعل أفئدةً من الناس تهوی إلینا، اغفر لی ولإخوانی ولزوار قبر ابی الحسین «صلوات الله علیه» الذین أنفقوا أموالهم، وأشخصوا أبدانهم، رغبة فی بِرّنا، ورجاءً لما عندک فی صلتنا، وسروراً أدخلوه على نبیک صلواتک علیه وآله، وإجابةً منهم لأمرنا، وغیظاً أدخلوه على عدونا، أرادوا بذلک رضاک، فکافئهم عنا بالرضوان، واکلأهم باللیل والنهار، واخلف على أهالیهم وأولادهم الذین خلّفوا بأحسن الخلف، واصحبهم واکفهم شر کل جبار عنید، وکل ضعیف من خلقک أو شدید، وشر شیاطین الجن والإنس، وأعطهم أفضل ما أمّلوا منک فی غربتهم عن أوطانهم، وما آثرونا به على أبنائهم وأهالیهم وقراباتهم.. اللهم إن أعداءنا عابوا علیهم خروجهم، فلم ینههم ذلک عن الشخوص إلینا، خلافاً منهم على من خالفنا.. فارحم تلک الوجوه التی قد غیرتها الشمس، وارحم تلک الخدود التی تقلبت على حفرة أبی عبدالله «علیه السلام»، وارحم تلک الأعین التی جرت دموعها رحمة لنا، وارحم تلک القلوب التی جزعت واحترقت لنا، وارحم الصرخة التی کانت لنا، اللهم إنی أستودعک تلک الأنفس، وتلک الأبدان، حتى توافیهم على الحوض یوم العطش)).
 

Page Generated in 0.0052 sec