printlogo


رقم الخبر: 199655تاریخ: 1400/7/4 00:00
مؤکداً أن ذروة تضحیاتهم تبلورت فی مرحلة الدفاع المقدس
اللواء باقری: دور الجنود مؤثّر فی تعزیز قدرات البلاد
العمید سبهری: بلغنا الاکتفاء الذاتی فی صناعة المنظومات الصاروخیة

اکد رئیس الارکان العامة للقوات المسلحة اللواء محمد باقری، دور الجنود الشباب المؤثر فی الارتقاء بقدرات البلاد الدفاعیة والامنیة والشرطیة والردعیة.
جاء ذلک فی رسالة وجهها اللواء باقری هنأ فیها لمناسبة «یوم الجندی» فی اسبوع الدفاع المقدس، حیّا فیها تضحیات القوات البطلة خاصة الجنود بحضورهم المؤثر والصانع للتاریخ فی ملحمة الدفاع المقدس العظیمة التی دحروا فیها النظام الصدامی والاستکبار العالمی.  
واعتبر ذروة التضحیات للجنود بانها تبلورت فی مرحلة الدفاع المقدس على مدى 8 اعوام حیث قاتل نحو 3 ملایین من الشباب جنودا جنبا الى جنب، مع سائر القوات العسکریة والقوات التعبویة البطلة، وقدموا نحو 60 الف شهید و140 الف معاق من اجل الاسلام واهداف الثورة الاسلامیة السامیة، ودافعوا عن ارض البلاد شبرا شبرا، وکانوا بعد تلک المرحلة ایضا رصیدا قویا للقوات المسلحة فی جمیع الساحات التی ادوا مهامهم فیها.
واضاف: انه وفی ظروف الیوم التی یتمنى فیها الاستکبار العالمی واذنابه الاقلیمیون إضعاف قدرات البلاد الدفاعیة والامنیة، فان الحضور المؤثر للجنود الشباب الاعزاء من شانه الارتقاء بقدرات البلاد الدفاعیة والامنیة والشرطیة وایجاد قدرة الردع. 
صناعة المنظومات الصاروخیة 
الى ذلک، اکد المساعد التنسیقی لقائد قوة الدفاع الجوی بالجیش «العمید ابوالفضل سبهری»، ان هذه القوة العسکریة اصبحت فی غنى تام عن الدول الاخرى، لتصنیع المنظومات الصاروخیة فی البلاد.
وفی تصریح له أمس السبت، اشار «العمید سبهری» الى فترة الدفاع المقدس؛ مبینا ان ایران تعرضت بعد 19 شهرا من  انتصار الثورة الاسلامیة، الى حرب غیر متکافئة شنّها الاعداء بزعامة صدام البعثی، لتمریر مآربهم.  
واضاف، ان قوة الدفاع الجوی الایرانیة استطاعت، طوال فترة الحرب، من التحکم بالمنطقة وامّنت ما یزید عن ملیونی رحلة جویة على مدى سنوات الحرب المفروضة.
وتابع: ان جهود وتضحیات القوات الباسلة المنتسبة الى الدفاع الجوی الایرانی، بدّدت کافة احلام النظام البعثی البائد؛ لافتا بان جمیع العملیات التی نفذتها الوحدات المنتسبة الى الجیش طوال فترة الدفاع المقدس، جرت بدعم واستشراف شبکة القیادة لقوة الدفاع الجوی.
وصرح هذا القائد العسکری، انه بالرغم من الدعم اللوجستی والمالی والتکنولوجی الذی تلقاه النظام الصدامی من ما یربو عن 42 دولة ان ذلک، لکن القوات المسلحة الایرانیة تمکنت بفضل الایمان بالله والارادة الراسخة من اجتیاز الحرب مرفوعة الراس وتامین البلاد والرفاه للشعب الایرانی الابی. وخلص العمید سبهری الى القول: ان قوة الدفاع الجوی الایرانیة بلغت الیوم مرحلة الاکتفاء الذاتی فی مجال انتاج المنظومات الصاروخیة، واستطاعت فی ضوء الاجهزة والمعدات المنتجة محلیا، ان تبلغ القوة الرادعة وتضمن الامن فی البلاد. 
 

Page Generated in 0.0050 sec