printlogo


رقم الخبر: 196057تاریخ: 1400/4/29 00:00
معلناً استئناف مفاوضات فیینا فی ظل الحکومة الجدیدة
خطیب زاده: أمیرکا سبب تأخّر إحیاء الاتفاق النووی
أمن ایران من أمن أفغانستان ولن نتحمل مسؤولیة عدم الاستقرار فی هذا البلد

قال المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة سعید خطیب زاده : بما أن احیاء الاتفاق النووی واجه التأخیر بسبب المواقف الامیرکیة فلابد أن ننتظر تشکیل الحکومة الجدیدة فی ایران، مؤکدا أن السیاسات العامة للنظام لن تتغیر وان محادثات فیینا ستتواصل فی مسارها الاعتیادی.
واعلن المتحدث باسم الخارجیة، بأن الجولة السابعة من المفاوضات النوویة فی فیینا ستستأنف فی ظل الحکومة الجدیدة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
وفی مؤتمره الصحفی الاسبوعی، یوم الاثنین، استعرض خطیب زاده احدث التطورات فی مجال السیاسة الخارجیة، لافتا الى المحادثات بین الاطراف الافغانیة فی طهران وزیارة وزیر الخارجیة الهندی الى البلاد أخیرا. کما نوه الى المحادثات الهاتفیة التی أجراها وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف مع ممثل السیاسة الخارجیة فی الاتحاد الاوروبی حول مشارکة رئیس الوزراء السلوفینی فی ملتقى لزمرة المنافقین (خلق) الارهابیة.
وفی الرد على سؤال حول التصریحات الاخیرة لمساعد الخارجیة للشؤون السیاسیة رئیس الوفد الایرانی المشارک فی مفاوضات فیینا عباس عراقجی، بان مفاوضات إحیاء الاتفاق النووی ینبغی ان تنتظر الحکومة الجدیدة فی ایران قال خطیب زاده: ان مفاوضات فیینا لاحیاء الاتفاق النووی مضت الى الامام بقوة وجدیة فی اطار 6 جولات وقد صاحبها التأخیر بسبب عدم التنفیذ من قبل امیرکا، وینبغی ان ننتظر تشکیل الحکومة الجدیدة فی البلاد لتمضی بالمفاوضات الى الامام.    
السیاسات العامة 
وأضاف: بطبیعة الحال فان السیاسات العامة للدولة هی المحددة من قبل قائد الثورة الاسلامیة والمؤسسات العلیا وان الحکومة ووزارة الخارجیة هما منفذتان للقرارات، والمهم هو ضمان مصالح الشعب وتنفیذ القرارات العلیا للدولة.
وتابع خطیب زاده: انه متى ما عادت الولایات المتحدة الى التزاماتها فی اطار الاتفاق 2231 (الصادر عن مجلس الامن الدولی) والاتفاق النووی سنقوم نحن بالتحقق من ذلک ومن الطبیعی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ستعود بعدها الى تنفیذ کامل التزاماتها. علینا الصبر لتتشکل الحکومة الجدیدة (وتستأنف المفاوضات بعد ذلک).
وقال خطیب زاده: بناء على السیاسة العامة والمبدئیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة سوف لن یتم القبول بأی شیء یتجاوز الاتفاق النووی.
 وأضاف المتحدث: ان الخلاف فی وجهات النظر کان حول بعض القوائم والاسماء التی جمدتها امیرکا فی الجولة السادسة وعلى الجانب الامیرکی ان یتخذ قراره السیاسی وفی ایران ایضا فی ضوء الانتخابات وانتقال السلطة للحکومة الجدیدة فقد کان من المفترض بحث ودراسة بعض الامور.
وقال: ان وزارة الخارجیة بصفتها مؤسسة سیادیة تقوم بنقل الاوامر السیادیة وتبادر لتنفیذها. لا یوجد أی تغییر او شرخ أساسی فی استمراره وسیتواصل العمل فی الحکومة الجدیدة .
زیارة مساعد الوکالة الذریة الى طهران
وحول زیارة مساعد المدیر العام للوکالة الدولیة للطاقة الذریة الى طهران قال: ان زیارة المسؤولین الفنیین بالوکالة الدولیة الى طهران امر طبیعی وتتم على الدوام حیث تجری مفاوضاتنا فی اطار اجراءات الضمان.
وقال المتحدث باسم الخارجیة، أن ایران تسیطر بدقة على الاوضاع فی حدودها مع افغانستان وترصد کل الظروف الجاریة هناک.
وأکد خطیب زاده، أن أمن إیران من أمن افغانستان، وبالتالی فإن طهران لاتتحمل عدم الاستقرار الأمنی الحاصل فی هذا البلد الجار.
تبادل افتتاح السفارات بین الامارات والکیان الصهیونی 
وحول تبادل افتتاح السفارات بین الامارات والکیان الصهیونی، قال خطیب زاده: ان کیان الاحتلال یعیش فی حضیض فقدان الشرعیة وفی اسوأ الظروف السیاسیة والاقتصادیة، والصهاینة یتصورون انهم بهذه الاجراءات یحصلون على المشروعیة.
وتابع قائلا: ان الکیان الصهیونی الذی یمارس الاغتیالات والعنف على مدى عقود طویلة لن یحصل على المشروعیة من خلال افتتاح سفارة ، وان الامارات تتحمل  مسؤولیة دور اسرائیل فی توتر المنطقة.
قرار القضاء الاوروبی یبعث على الخجل
وحول قرار القضاء الاوروبی بشأن الحجاب الاسلامی، قال خطیب زاده: ان هذا القرار یبعث على الخجل ، مضیفا انه عندما یتعلق الأمر بالاسلام والمسلمین فأن حقوق الانسان وحقوق الاقلیات والادیان فی اوروبا تصبح ضیقة جدا.
واعتبر ان القرار الاوروبی یبعث على التمییز والتبعیض وربما یتسبب بأعمال مناهضة للاسلام فی اوروبا، معربا عن الأمل فی ان تبادر السلطات الاوروبیة الى تعدیل هذا الاجراء المناهض لحقوق الاقلیات الدینیة.
وفی جانب آخر من حدیثه، اعتبر خطیب زاده ان الدورة الجدیدة من المحادثات بین ایران والسعودیة تصب فی صالح المنطقة ومصلحة الشعبین الایرانی والسعودی ، مؤکدا ان هذه المحادثات ستتواصل فی المسار الذی اتفق علیه الطرفان.
*تبادل السجناء بین ایران وامیرکا
وفی الرد على سؤال حول تبادل السجناء بین ایران وامیرکا، قال: ما سمعنا من تصریح من جانب امیرکا یبعث على الاستغراب. لقد کانت لنا الى جانب مفاوضات فیینا مفاوضات منفصلة مع امیرکا بوساطة بریطانیا حول هذه القضیة الانسانیة.
وأضاف: ان الافراج عن الایرانیین السجناء فی امیرکا وبعض الدول الاوروبیة ودول أخرى المعتقلین بصورة ظالمة وبذرائع فارغة یعد اولویة لایران، ونحن نظرنا الى القضیة من منظار انسانی إلاّ ان امیرکا تربط هذه القضیة الانسانیة بقضایا سیاسیة.
وقال خطیب زاده: ان جمیع الاطراف ذهبت لانجاز تمهیداتها والجزء المتعلق بالتزامات امیرکا لم ینجز لغایة الامس وحینما قالت ایران للاطراف الاخرى بان الجولة السابعة ستعقد فی ظل الحکومة الجدیدة سعت امیرکا لربط هذه القضیة الانسانیة بمفاوضات الاتفاق النووی وهذا نهج خاطئ من شأنه ان یؤدی الى خلق صعوبات اما جمیع المسارات. لو نفذت امیرکا الیوم التزاماتها (فی اطار تبادل السجناء) فان الافراج عن 10 سجناء مع امیرکا وبریطانیا ممکن تحقیقه. اننا ننصحهم بالکف عن ربط هذه القضیة الانسانیة باعتبارات سیاسیة وان یبادروا للعمل بدل اصدار البیانات الفارغة.
لاندّخر أی جهد لدعم لبنان
وحول اعتذار رئیس الوزراء اللبنانی المکلف سعد الحریری، عن تشکیل الحکومة الجدیدة ، قال خطیب زاده: ان الشعب اللبنانی هو المعنی بتقریر مستقبل بلاده، وان ایران تقدم الدعم والمساعدة للحکومة والاطراف اللبنانیة متى ما طلبت ذلک.
واضاف: انه فی ظل الضغوط الاقتصادیة التی یعانیها الشعب اللبنانی فأن إیران اعلنت استعدادها لمساعدة هذا الشعب ، معربا عن الأمل فی نجاح الحوار السیاسی اللبنانی وتشکیل الحکومة فی أسرع وقت.

Page Generated in 0.0060 sec