printlogo


رقم الخبر: 196051تاریخ: 1400/4/29 00:00
تکفیریو «جبهة النصرة» الإرهابیة یرتکبون 28 اعتداء فی إدلب
الاحتلال الأمریکی یسرق کمیات جدیدة من القمح والنفط السوری
موسکو: الغرب استخدم منظمة حظر الأسلحة الکیمیائیة ضد سوریا وروسیا بخبث

دمشق ـ وکالات: واصلت قوات الاحتلال الأمریکی سرقة خیرات الجزیرة السوریة وثرواتها حیث أخرجت 40 شاحنة وصهریجاً محملة بالقمح والنفط إلى الأراضی العراقیة عبر معبر الولید غیر الشرعی فی الحسکة.
ونقلت مصادر محلیة من قریة السویدیة فی ریف منطقة الیعربیة بالحسکة لمراسلة سانا قولها إن “رتلاً مؤلفاً من 40 شاحنة وصهریج نفط خرج من قاعدة الاحتلال الأمریکی فی مطار خراب الجیر واتجه إلى معبر الولید غیر الشرعی ومنه إلى شمال العراق”.
وبینت المصادر أن إحدى الشاحنات کانت تقل جرافة لقوات الاحتلال الأمریکی تستخدمها فی إقامة التحصینات الهندسیة حول قواعدها وإقامة السواتر الترابیة عبر تجریف الأراضی الزراعیة العائدة للأهالی فی مناطق انتشارها.
وأخرجت قوات الاحتلال السبت 70 شاحنة وصهریجاً عبر المعبر ذاته.
بموازاة ذلک اعتدت التنظیمات الارهابیة بالقذائف الصاروخیة على قریة ناعور شطحة بمنطقة الغاب بریف حماة الشمالی الغربی ما تسبب بأضرار مادیة فی الممتلکات.
وذکر مراسل سانا فی حماة أن “إرهابیین تابعین لتنظیم جبهة النصرة یتحصنون فی منطقة جبل الزاویة بریف إدلب الجنوبی استهدفوا بـ 3 قذائف صاروخیة قریة ناعور شطحة بریف حماة الشمالی الغربی ما أدى إلى أضرار مادیة فی المنازل والممتلکات”.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسیة الأحد أن إرهابیی “جبهة النصرة” المنتشرین فی منطقة خفض التصعید فی إدلب وعدد من المناطق بریفها نفذوا 28 اعتداء خلال الساعات الماضیة، منها 6 طالت مناطق آمنة بریف حماة الشمالی.
ووفق وکالة «سانا» أوضح نائب رئیس مرکز التنسیق الروسی فی حمیمیم العمید الرکن فادیم کولیت أن تکفیریی جماعة «جبهة النصرة» نفذوا 28 اعتداء فی منطقة خفض التصعید فی إدلب منها 15 فی ادلب و5 فی محافظة اللاذقیة واعتداءان فی محافظة حلب و6 فی حماة.
وأعلن مرکز التنسیق الروسی فی الثالث والعشرین من الشهر الماضی أن تکفیریی تنظیم جبهة النصرة “ارتکبوا 37 اعتداء من مواقعهم فی منطقة خفض التصعید فی إدلب على مناطق آمنة فی أربع محافظات منها 19 فی إدلب و10 فی اللاذقیة و2 فی حلب و6 فی حماة”.
هذا وأفاد مصدر محلی بأن «هیئة تحریر الشام» الإرهابیة أعلنت رفع جهوزیتها العسکریة فی جبهات إدلب وحلب، بینما «سُمع دویُّ انفجاراتٍ قویةٍ فی مدینة حلب لم یُعرف سببُها».
  التتمة فی الصفحة 11

Page Generated in 0.0052 sec