printlogo


رقم الخبر: 196022تاریخ: 1400/4/29 00:00
قانون جدید یلزم أطباء المغرب کتابة وصفاتهم بخط واضح

واحدة من أشهر النکات عن الأطباء هی کونهم یمتلکون خط ید تصعب قراءته بالنسبة للأشخاص من خارج المیدان الصحی، لذا قررت السلطات فی المغرب وضع حد لهذا الموضوع من خلال القانون. 
وصدر فی العدد الجدید من الجریدة الرسمیة المغربیة مرسوم یلزم الأطباء المغاربة کتابة وصفات الأدویة بخط واضح وسهل القراءة بالنسبة لعموم المواطنین، ولیس فقط بالنسبة للمهنیین فی المیدان الطبی. وورد الحدیث عن الموضوع فی المادة 39 من المرسوم رقم 225.21.2، الصادر فی 17 یونیو/حزیران 2021، المتعلق بمدونة أخلاقیات مهنة الطب.
وتنص المادة على أنه یجب على الطبیب أن یصف العلاج بالقدر الکافی من الوضوح وأن یحرره بخط مقروء، وأن یحرص على أن یفهمه المریض ومحیطه، وأن یتحرى تطبیقه بشکل جید. ویشرح موقع الکترونی أن خط الطبیب السیئ یرجع إلى طبیعة عمله نفسه. إذ یعمل الأطباء خلال دوام متواصل بمعدل ثمانی ساعات فی الیوم، وخلال هذه الفترة سیکون علیهم أن یکتبوا ویوقعوا على الأوراق ما بین 50 و100 مرة.
ویعتبر الأطباء أن خطهم غیر موجه للعامة بل ضرورة فهمه مقتصرة على زملائهم فی المیدان، لذا یکتب الطبیب الورقة معتمدا على قدرة أقرانه على التکهن بما یریده الطبیب.
ولا یولد الطبیب بخط سیئ، بل یتعلم خلال مساره ثلاث تقنیات تجعل خطه یساعده على العمل بسرعة أکبر. وتتمثل التقنیات الثلاث فی: 1. الاختصار: فمن الأسهل کتابة «ض ت» بدل «ضیق التنفس»، 2. التصغیر: لأن الکتابة الکبیرة تأخذ وقتا أکبر، و3. حذف حروف العلة: وهکذا یکتب الطبیب عبارة sentence على الشکل التالیsntnce. وهذه التقنیات الثلاث تجعل الطبیب یکسب کثیرا من الوقت ویتواصل مع زملائه، لکنه یجعل الناس العادیین عاجزین عن فک شیفرته.

Page Generated in 0.0072 sec