printlogo


رقم الخبر: 196016تاریخ: 1400/4/29 00:00
تشونیو.. تقنیة تحفظ البطاطا لسنوات طویلة فی البیرو

یستخدم المزارعون فی بولیفیا کما فی البیرو تقنیة تعرف بالـ تشونیو تتیح الحفاظ على البطاطا لعقود من دون أن تفقد خصائصها الغذائیة، من نشویات وألیاف وفیتامینات ومعادن.
فقد بسطت الآلاف من حبات البطاطا المجمدة کالحجار على الأرض القاحلة فی مزارع ماتشاکامارکا (غرب) فی السهل المرتفع فی بولیفیا الذی یغطیه الضباب. وتروی برودینسیا هوانکا بهذه الطریقة نصنع التشونیو. وهی تلجأ مع زوجها إغبرتو مامانی إلى هذه الوسیلة الضاربة فی القدم التی لا تعرف أصولها بالتحدید للحفاظ على البطاطا التی یزرعانها فی قطعة الأرض التی یملکانها وتبعد ساعة عن العاصمة لاباز حیث کانا یعیشان قبل تفشی وباء کوفید-19.
وقد قرر الزوجان اللذان کانا یعملان فی قطاع السیاحة قبل الأزمة الصحیة العودة إلى بلدتهما، على ارتفاع 3900 متر، لمزاولة الزراعة، وهو تقلید سائد فی العائلة. ویخبر إغبرتو ما زلت أحتفظ بتشونیو من والدیّ وهما توفیا قبل أکثر من 20 سنة، لکن التشونیو الذی صنعاه ما زال موجودا.
ومع طلوع الشمس وتبدد الضباب، یفرغ الزوجان عدة أکیاس بطاطا على الأرض، مشکلین فسیفساء من عشرات الأصناف. وقبل أن یقع الخیار على تلک التی ستحفظ لسنوات طویلة، یختار الزوجان تلک الواجب إعادة زرعها أو استهلاکها بسرعة. وتبسط حبات البطاطا أرضا وتتعرض للجلید طوال ثلاث لیال ثم للشمس خلال ثلاثة أیام لتفقد میاهها وحجمها، فتدوم طویلا.
ویجمع المزارعان البطاطا التی ترکت فی الهواء الطلق قبل ثلاثة أیام. وقد تبخر الجلید الذی تکدس فی الدرنات عند تعرضها للشمس، لکنها ما زالت تحتوی على بعض المیاه. فیغسلان أرجلهما ویتناوبان على دوس البطاطا.
وبعد الانتهاء من هذه الخطوات، تترک البطاطا على الأرض لمدة أسبوعین تقریبا فی ما یشبه عملیة التحنیط. وتدوم العملیة برمتها حوالی عشرین یوما. وفی نهایة المطاف، لم یبق من البطاطا سوى خمس حجمها الأصلی وهی تکتسی صبغة بنیة أو سوداء وتصبح مقاومة لهجمات الحشرات.

Page Generated in 0.0074 sec