printlogo


رقم الخبر: 196010تاریخ: 1400/4/29 00:00
برومل یطارد حلمه فی سباق 100 متر بطوکیو

 یُعرف الریاضیون فی سباق 100 متر الأولمبی بشخصیاتهم القویة، ویتمتعون بالثقة المکتسبة من کونهم أسرع رجال على وجه الأرض، لکن العداء الأمریکی تریفون برومل مستعد للسماح لقدمیه بالحدیث بالنیابة عنه فی طوکیو.
وسیستفید برومل المتواضع من طبیعته الهادئة بشکل جید فی الألعاب الأولمبیة، حیث یقاتل من أجل عرش البطل الأولمبی المعتزل یوسین بولت.
وتضم قائمة منافسیه مواطنه الأمریکی رونی بیکر، الفائز بالسباق فی لقاء موناکو بالدوری الماسی هذا الشهر فی 9.91 ثانیة، بینما احتل برومل المرکز الخامس فی نتیجة مخیبة للآمال.
ومن بین المنافسین أیضا الأمریکی فرید کیرلی، صاحب برونزیة سباق 400 متر فی بطولة العالم 2019، بعد أن حول ترکیزه نحو سباقات السرعة هذا العام.
کما یسعى الکندی أندریه دی جراسی صاحب برونزیة سباق 100 متر فی ریو، والجنوب أفریقی أکانی سیمبینی، الذی سجل 9.84 ثانیة فی وقت سابق من الشهر الحالی، للمنافسة على الفوز بالسباق أیضا.
وبینما یحب بعض العدائین بناء حالة من الصخب قبل أی سباق، یحتفظ برومل بهدوئه، ویصف نفسه بأنه «قاتل صامت».
ویمهد برومل فی صمت طریق عودته إلى المسرح الأولمبی منذ خیبة أمله فی 2016 عندما احتل المرکز الثامن فی سباق 100 متر ثم أصیب بقطع فی وتر العرقوب خلال سباق التتابع أربعة فی 100 متر.
وبعد جراحة وعملیة تأهیل، استعان برومل فی أواخر عام 2019 بالمدرب الشهیر رنا رایدر الذی یعمل أیضا مع الکندی دی جراسی.
وقال العداء البالغ من العمر 26 عاما والفائز الشهر الماضی بسباق 100 متر فی التصفیات الأولمبیة الأمریکیة مسجلا 9.80 ثانیة: «عندما جئت إلى رنا لم أکن أستطیع حتى السیر على ساق واحدة، بالتأکید لم أکن أستطیع الرکض. کان الأمر سیئا. لذلک کان لدینا الکثیر من العمل لإنجازه.
وسجل برومل 9.90 ثانیة فی 2020، وهو نتاج أسلوب «عدم الحصول على إجازة» من التدریبات، ثم حقق 9.77 ثانیة وهو الرقم الأفضل عالمیا هذا العام، رغم أنه یرفض التفکیر فی نفسه کمرشح مع اقتراب الألعاب الأولمبیة بسرعة.
وقال العداء الأمریکی للصحفیین: «عندما تضع نفسک فی تلک الفقاعة، فی ذلک الصندوق، یکون هناک الکثیر من التوقعات، عندما تبدأ فی العیش فی العالم الخارجی فإنک تخرج من عالمک الخاص».
وبدلا من ذلک یعتمد برومل على ما یقول إنها کانت «بدایات متواضعة» فی سان بطرسبرج وفلوریدا، والتحدیات التی واجهها، ومن بینها فقدان والده فی 2015 عندما کان عمره 20 عاما.
وأوضح برومل الذی شق طریقه نحو الفوز فی جیتسهید بإنجلترا فی آخر لقاء بالدوری الماسی قبل طوکیو: «عندما تکبر فی ظروف صعبة، یکون من الصعب أن تشعر بالتوتر فی ریاضة لا یوجد بها مواجهة حقا».
وأتم: «لهذا السبب عندما تروننی جمیعا أتسابق مع الکثیر من الرجال الذین یفعلون کل (هذه) الأشیاء المجنونة قبل السباق... لا أشعر بالقلق لأننی لست کذلک».

Page Generated in 0.0072 sec