printlogo


رقم الخبر: 196006تاریخ: 1400/4/29 00:00
بعد تحریضه على إقتحام المسجد الأقصى
هل ینجح بینیت فی فرض واقع جدید على الفلسطینیین؟

المعروف عن رئیس الوزرء الاسرائیلی الحالی نفتالی بینیت، انه من اکثر السیاسیین الاسرائیلیین یمینیة وتطرفا منذ ان کان فی المعارضة، الا انه یحاول الان ان یؤکد وبشکل عملی هذا التطرف، وان یثبت انه اکثر یمینیة من سلفه بنیامین نتنیاهو، من خلال تصریحات ومواقف مستفزة للفلسطینیین وللمقاومة الفلسطینیة.
بینیت هذا ومنذ الیوم الاول استخدم لغة عنیفة ومتطرفة مع الفلسطینیین، حیث اعلن انه سیتعامل مع البالونات الحارقة التی یتم اطلاقها من غزة، معاملة الصواریخ وسیقوم بقصف اهداف فی غزة ردا علیها ونفذ تهدیده على ارض الواقع وقام بقصف اهداف فی غزة.
واکثر تهدیدات بینیت خطورة، هی تهدیده بانه قد یجتاح قطاع غزة فی ای حرب قادمة وفی حال دعت الحاجة الى ذلک، وهی تهدیدات لم یسبقه الیها سلفه اللیکودی نتنیاهو، الذی حصر اغلب حروبه على غزة فی اطار القصف الصاروخی والمدفعی، وحاول الا یتورط فی حرب بریة مع غزة.
الیوم یکثف بینیت من تصریحاته التی یتعمد من خلالها استفزاز الفلسطینیین، وذلک عندما شجع المستوطنین على اقتحام المسجد الأقصى، بمناسبة ما یسمى ذکرى خراب الهیکل المزعوم، والذی صادف یوم الاحد 18 تموز/ یولیو، ودعا قوات الشرطة الى توفیر الحمایة لهم وبشکل کامل.
ماتم التخطیط له حصل ، فقد اقتحم أکثر من 2000 مستوطن المسجد الاقصى یوم الاحد، تحت حمایة جنود مدججین بالسلاح والعتاد، وقاموا بجولات استفزازیة فی ساحاته وباحاته. وفی المقابل قامت قوات الاحتلال بالاعتداء على المصلین والمرابطین وإخلائهم بالقوة، قبل أن تعتقل عددا منهم، وتغلق المصلى القبلی بالسلاسل الحدیدیة وتطلق قنابل الصوت باتجاه المصلین.
ردا على استفزازت بینیت ومستوطنیه، دعت الاحزاب الفلسطینیة الى الحج للمسجد الأقصى والرباط فیه لمنع الاحتلال ومستوطنیه من تدنیسه، کما حذرت حرکتا حماس والجهاد، الکیان الاسرائیلی من التمادی فی انتهاک المسجد الأقصى واستفزاز الفلسطینیین.
بات واضحا ان الاحتلال الإسرائیلی والجماعات المتطرفة یستغلون المناسبات الیهودیة لتکثیف اقتحاماتهم للمسجد الأقصى، بهدف فرض واقع جدید فیه، ومحاولة السیطرة الکاملة علیه، وحرمان المسلمین من الوصول للمسجد بالقوة.
یرى المراقبون للشأن الفلسطینی، ان استفزازات بینیت، لن یوقفها الا الفلسطینیین أنفسهم، فالفلسطینیون لا یملکون من خیار الا الرد، بعد ان ترکهم العرب والمسلمون وحدهم، وبعد ان تمادی بینیت فی استفزازاته،  وهی استفزازات لا یرى فیها الفلسطینیون ای مظاهر للقوة ، بل هی على العکس تماما، استفزازات المراد منها ان یظهر بینیت بمظهر القوی والاکثر تطرفا من نتنیاهو، لذلک یعتقد انه لو ظهر بمظهر من لا یبالی بالحروب، وانه على استعداد لخوضها لاتفه الاسباب ، وانه قد یجتاح غزة اذا شعر ان هناک حاجة لذلک، کل ذلک سیجعل الفلسطینیین، یرضخون للواقع الجدید الذی یحاول فرضه علیهم، وهو واقع لن یرى النور ما دام الفلسطینیون، متمسکین بقدسهم ومقدساتهم، وعلى اهبة الاستعداد للتضحیة من اجلها، کما اثبتوا ذلک للعالم اجمع فی معرکة «سیف القدس».
فیروز بغدادی

Page Generated in 0.0054 sec