printlogo


رقم الخبر: 196001تاریخ: 1400/4/29 00:00
تضم شلال لت مال وسفح جبل الارواح الحجریة
قریة وردیج فی طهران.. مناظر خلابة وبساتین عامرة

الوفاق/ فی اعلى أو شمال محلة ورد آورد فی طهران، یوجد طریق معبد بالاسفلت متعرج وجبلی، یشبه الطریق الى حفید الائمة داوود. وهذا الطریق الجمیل یمتد على طول نهر یجری فی وادٍ ضیق وعمیق یقع غرب وادی کن، ویصل قریة وردیج ثم ینتهی فی قریة واریش. وفی هذه المنطقة، وعلى اطراف وبجانب قریة وردیج الصغیرة والخضراء، رسمت الطبیعة منظراً خلاباً یداعب العیون التی تشاهد صخوراً نحتتها عوامل التعریة لتصبح تماثیل واشکالاً لافتة.
وتحتوی هذه المنطقة ایضا على اماکن اخرى سیاحیة مثل شلال لت مال وسفح جبل الارواح الحجریة ومرتفعات بهنة حصار وحفیدة الائمة بی بی رزین قمر، وغیرها.
یذکر ان قریتی وردیج وواریش هما جزء من ناحیة کن وسولفان بطهران، واصبحتا مؤخراً ضمن المنطقة البلدیة الثانیة والعشرین، وأول بدایة وردیج هو شارع الشهید وردیج الذی یرتفع عن سطح البحر بمقدار 1850مترا. وهذه القرة هی اکبر قرى منطقة شمال غرب طهران.
یشار الى احواض الماء فی شمال القریة التی یستفاد منها لجمع میاه الانهر وعیون الماء والمیاه السطحیة لسقی البساتین وللشرب ایضا. وتوجد وسط القریة بساتین کبیرة عامرة باشجار الجوز والتفاح والکاکی والتوت. وهناک فی اقصى جنوبها تتواجد مساکن القرویین والکثیر من شبابیکها محطمة مما یدل على خلوها من ساکنیها وبین دور الاهالی والمحلیین، تشاهد فیلات کبیرة وصغیرة وبمختلف الاشکال والالوان.
یبلغ عدد سکان قریة وردیج نحو 500 شخص، لا یتواجدون جمیعاً فی ای لحظة. ویحصلون على میاههم من عیون الماء العدیدة خاصة عین شاه وبااورزا.
ونظرا لوجود هذه القریة فی منطقة جبلیة فانها تحضى بمناخ معتدل فی الفصول الحارة، وبارد وجاف فی الفصول الباردة، والبرودة تصل الى حد یجبر فیه القرویون على مغادرة منازلهم، حتى مجیء الربیع.
شلال لت مال
کلمة لت تعنی حجر ومال تعنی فرک او دلک أو دعک، وأسم الشلال هو وصف لدعک المیاه للحجر. اما الانهر الموسمیة بهذه المنطقة فتجری فقط من منتصف الشتاء حتى نهایة الربیع، وللوصول الى شلال لت مال، یستغرق ذلک ساعة من المشی من الطریق الرئیسی. وهذا الشلال یتالف من 3 شلالات صغیرة تشکل منظراً متمیزاً. الاول ارتفاعه 5 أمتار والثانی اعلى قلیلا، اما الثالث فهو الرئیسی فیبلغ ارتفاعه 35 متراً ویتساقط بشکل متدرج.
سفح جبل الارواح الحجریة
فی شمال غرب طهران، وعلى بعد مسافة بسیطة منها، توجد منتطقة مبهرة للنظر تشکل لوحة منحوتة على ید الطبیعة وتعتبر من أجمل ما یکون.
فی حالة عدم الدخول الى قریة وردیج، وبعد عبورها یصل الزائر الى منطقة على سفح جبل ارواح سنکی (الارواح الحجریة)، لیشاهد امامه صخورا بأشکال متمیزة مشکلة منظراً لافتاً ممتعاً. ویفید علم الجیولوجیا ان هذه الاشکال حصلت بسبب عوامل التعریة، وتشبه اشکالها اجسام حیوانات وحشیة وجماجم بشریة.
واریش ومعالمها الجمیلة
توجد قریة واریش بعد وردیج، فی نهایة الطریق الاسفلتی، ویبلغ ارتفاعها 2250 مترا عن سطح البحر، وجوهاً اکثر برودة من جو وردیج، الى حد ان درجة البرودة فی الشتاء تصل الى حد لا یتحمله الکثیر من الاهالی، الذین یبلغ عددهم فی الفصول الدافئة نحو 40 عائلة، ثم یتقلص الى اقل من 15 عائلة فی الشتاء.
یذکر ان عین ماء واریش تعطی میاهها الوافرة العذبة الى الاهالی. وبجانب هذه العین یتوفر مکان لقضاء عطلة نهایة الاسبوع التی لا تمحى من الذاکرة. وهذه القریة اکثر خضاراً من وردیج وفیها بساتین عامرة باشجار التوت والمشمش والکرز.

Page Generated in 0.0055 sec