printlogo


رقم الخبر: 191017تاریخ: 1400/2/13 00:00
مبدیاً تفاؤله بعودة اقتصاد البلاد الى «حالة التوازن والنمو»
روحانی: العدو أقرّ بفشل الضغوط القصوى على ایران
مشکلة تأمین العملة الصعبة لشراء اللقاحات قد تمّ حلها

أکد رئیس الجمهوریة الشیخ حسن روحانی، أن العدو فشل فی حربه الاقتصادیة ضد ایران وأقرّ بفشل سیاسة الضغوط القصوى
وشدّد الرئیس روحانی خلال جلسة اللجنة الاقتصادیة الحکومیة، أمس الاحد، على ان توفیر لقاحات کورونا یتصدر أولویات برامج الحکومة، موضحا أن مشکلة تأمین العملة الصعبة لشراء اللقاحات قد تم حلها.
ودعا جمیع الأجهزة المعنیة الى تجاوز الروتین وتسهیل الاجراءات الاداریة لتوفیر اللقاحات بشکل سریع، والاستمرار بخطة التطعیم للکادر الصحی ولأعمار ما فوق 65 عاما ولذوی الامراض الخاصة والمزمنة ثم لعموم المواطنین.
واشار روحانی، الى ان العدو فشل فی حربه الاقتصادیة ضد ایران وأقر بفشل سیاسة الضغوط القصوى ، موضحا انه مع قرب رفع الحظر طبقا للمحادثات الاخیرة بات من المؤمل ان اقتصاد البلاد سیعود الى حالة التوازن والنمو التی شهدها عامی 2014 و2015.
العالم القادم عالم الذکاء الاصطناعی
وشدد رئیس الجمهوریة لدى لقائه عددا من المعلمین و الأساتذة، مساء أمس الاول، بمناسبة یوم المعلم فی ایران، ان الاهتمام بوزارة التربیة والتعلیم من أولویات حکومة التدبیر والأمل، وقال: «قامت الحکومة بمتابعة تزاید رقم المیزانیة لوزارة التربیة والتعلیم ولها رؤیة خاصة بحلّ مشاکل المعلمین والأساتذة وتعزیز المستوی المعیشی لهذه الشریحة المؤثرة فی المجتمع الایرانی ولا تدخر أی جهد فی هذا الصدد».
وأعرب رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مساء السبت، عن تکریمه للمعلمین المثالیین کالشهید مطهری والشهید رجائی والشهید باهنر، قائلا: «هؤلاء المعلمون الکبار کانوا قدوة بأخلاقهم وسلوکاتهم وأعمالهم فی مسار التربیة والتعلیم وکانوا مؤثرین للغایة والمهم هو هدایة المجتمع من قبل المعلمین الی سبیل الوعی السلیم والأخلاق والسلوک ولیس عبر اللغة والتدریس فقط».
 وأشاد الرئیس روحانی بمکانة الأستاذ مطهری وأسبوع المعلم، قائلا:»کان الشهید مطهری من الشخصیات الثمینة لمجتمعنا وکان لدیه شغف للثقافة والدیانة بما یُغنی المجتمع الایرانی».
وشدد الرئیس روحانی علی أهمیة انتخاب الکیفیة الصحیحة للتدریس، قائلا:»المهم فی کیفیة التدریس هو التأثیر البالغ علی أرواح وأنفس التلامیذ ولاتُنسی بمرور الزمن».
وأشار الی ذکری جرح أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فی مسجد الکوفة، وقال:»ان الفتوة والمروءة والعدالة لسیدنا أمیر المؤمنین علی علیه السلام لانظیر لها فی التاریخ، ولیس هناک نماذج وقدوة أعلی من النبی الأکرم صلی الله علیه و آله، و الامام علی (ع) والسیدة فاطمة الزهراء علیها السلام والأئمة الهداة (ع) وهؤلاء هم معلمو البشریة جمعاء والتاریخ».
وصرح الرئیس روحانی، مشیرا الی أهمیة التربیة والتعلیم فی المجتمع: «لایمکن مقارنة التعلیم وهدایة أبناء البشر مع أی مهمة أخری». ونوّه الرئیس روحانی الى جهود وتضحیة المعلمین والأساتذة فی سبیل تربیة التلامیذ وتعلیمهم، قائلا: «قام المعلمون الأعزاء بتدریس التلامیذ عبر الفضاء الافتراضی قبل جائحة کورونا بدون ان یُصدر أی أمر من وزارة التربیة والتعلیم وهذا الاجراء ثمین وقیّم للغایة». وأردف الرئیس روحانی، قائلا:»العالم القادم عالم الذکاء الاصطناعی والروبوتات والفضاء الافتراضی ویجب ان نقوم بتربیة التلامیذ لعالم المستقبل».
وأکد الرئیس روحانی علی ضرورة التفات الی اللغة الوطنیة والرسمیة فی المدارس من قبل المعلمین والأساتذة. وشدد علی تعلم المهارات فی نظام التربیة والتعلیم الوطنی؛ وقال: یجب ان یکون تعلم المهارات أکثر اتجاهات وزارة التربیة والتعلیم أهمیة.
وفی هذا الحفل، تحدث عدد من المعلمین والأساتذة وأعربوا عن آرائهم ووجهات نظرهم ومقترحاتهم أمام رئیس الجمهوریة.
 

Page Generated in 0.0056 sec