printlogo


رقم الخبر: 191013تاریخ: 1400/2/13 00:00
قائد الثورة، مؤکدا أنها حقّقت السیاسة المستقلة والمشرفة لایران:
«قوة القدس» أکبر عامل مؤثر فی منع الدبلوماسیة الانفعالیة فی غرب آسیا
الغرب یصرّ على ان تکون السیاسة الایرانیة خاضعة له

  أفضل وأنجح وسیلة لتحیید العقوبات هی تعزیز الإنتاج الوطنی

اکد سماحة قائد الثورة الاسلامیة آیة الله العظمى الامام السید علی الخامنئی، فی خطابه عصر أمس الاحد، إن «قوة القدس» أکبر عامل مؤثر فی منع الدبلوماسیة الانفعالیة فی غربی آسیا وحقّقت العزة للبلاد.
وأکد سماحته فی ذکرى الیوم العالمی للعمال ویوم المعلم، ان قوة القدس هی العامل المؤثر فی منع تحقیق الدبلوماسیة المنفعلة فی منطقة غرب آسیا، کما ان قوة القدس حققت السیاسة المستقلة والمشرفة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی منطقة غرب آسیا.
واشار سماحته، الى استیاء امریکا من نفوذ ایران فی المنطقة، مبینا: ان الغرب یصر على ان تکون السیاسة الایرانیة خاضعة له ویبذل مساعی لاستعادة سیطرته على البلاد.
وأضاف قائد الثورة: یصرّ الغربیون على أن تکون سیاستنا تابعة لهم.. وایران لسنوات خلال عهدی القاجار والبهلوی کانت خاضعة لهیمنة الغرب وخلال الـ 40 عاما الماضیة حاولوا ان یخضعوا البلاد لهیمنتهم، فلذلک  فإنهم یستاؤون اذا اقامت الجمهوریة الإسلامیة علاقات مع الصین واذا اقامت علاقات سیاسیة واقتصادیة مع روسیا، إنهم یعارضون أی تحرک  دبلوماسی لنا، وعلینا أن نتصرف باستقلالیة وکرامة وبذل المزید من الجهود. وتابع قائد الثورة، قائلا: أعرف حالات فی دول مجاورة أراد فیها مسؤولون رفیعو المستوى السفر إلى إیران لکن عارضه الأمریکیون. لا یمکننا الاستسلام لرغباتهم. یجب أن نتصرف بقوة.
وأوضح سماحته: الشهید قاسم سلیمانی رد على تهدید الأعداء باغتیاله، بأنه یبحث عن الشهادة.
وأکد سماحته ان تشویه الانتخابات ومسؤولی الانتخابات أمر خاطئ.
وتطرق قائد الثورة الی لیالی القدر قائلا: ذروة رمضان هی أیام القدر ولیلة القدر المبارکة. وصلنا إلى هذه الذروة. فلننتهز الفرصة الفریدة للدعاء والتضرع إلى الله ، وهذا الشهر عید إلهی. الأعیاد الإلهیة السامیة فی هذه الأیام المبارکة. هذه الصلاة التی تقولها ، هذه الدمعة التی تذرفها ، هذه کلها ولائم الرب. قدّرها وادع لنفسک ولکل إخوتک فی الدین وبلدک ومجتمعک واسأل الله وتأکد من الطاعة.
وقال: إذا أردنا دعم الإنتاج الوطنی للبلاد، فیجب علینا دعم العمال. هؤلاء عنصر دعم مهم. طبعا دعم العامل هو حمایة للثروة الوطنیة. إذا کان عامل بلد ما سعیدًا، فسیخلق ثروة وطنیة وهذه الثروة الوطنیة ستخلق شرفًا للبلد. فی رأینا أن أفضل وأنجح وسیلة لتحیید العقوبات هو الجهد الحقیقی لتعزیز الإنتاج الوطنی.
وقال قائد الثورة : سأقول جملة واحدة عن الانتخابات، أحدهما أن الانتخابات فرصة مهمة ولا ینبغی ثنی الناس عن الانتخابات. والأمر الآخر أن الانتخابات لا یجب أن تدمر بالکلمات غیر المجدیة والوعود الکاذبة مشددا على عدم ثنی الناس عن المشارکة فیها.
واضاف سماحته: فی ای مکان بالعالم لم تحدد السیاسة الخارجیة فی وزارة الخارجیة بل یتم تحدیدها من قبل السلطات العلیا فی البلاد، القرار لیس بید وزارة الخارجیة، المجلس الأعلى للأمن القومی والمسؤولون المعنیون یقومون بتحدیدها.
وقال قائد الثورة: احذروا من إسعاد العدو. آمل أن یتمکن جمیع المسؤولین فی البلاد الذین یریدون حقًا خدمة الجمهوریة الإسلامیة وشعبهم، بإذن الله، من القیام بذلک على أفضل وجه.
وعن أیام القدر قال سماحته: ذروة رمضان هی أیام القدر ولیلة القدر المبارکة، وصلنا إلى هذه الذروة. فلننتهز الفرصة الفریدة للدعاء والتضرع إلى الله، وهذا الشهر عید إلهی، أعظم الأعیاد الإلهیة فی هذه الأیام المبارکة. وأضاف: هذا الدعاء الذی ترددونه، هذه الدمعة التی تذرفوها، هذه کلها ولائم الله، قدّروها وادعوا لأنفسکم ولکل إخوتکم فی الدین وبلدکم ومجتمعکم واسألوا الله الرحمة وتأکدوا من الطاعة، وکونوا على یقین أن دعائکم هذا سیستجاب. تابع سماحته: أحیانًا لا تکون أوعیتنا جاهزة لتلقی النعمة والرحمة الإلهیتین، دعونا نحاول أن نعدّ أنفسنا لتلقی الرحمة الإلهیة من خلال التضرع والاستغفار.
وتحدث قائد الثورة الإسلامیة عن فضائل امیر المؤمنین الامام علی علیه السلام بمناسبة ذکرى استشهاد سید الوصیین.
کما اشاد سماحته بمناسبة یوم المعلم بدور المعلمین فی تربیة الاجیال فی المجتمع.
وقال عن الامام علی (ع): الإمامة لا تعنی رئاسة الدین والدنیا، إنما الإمامة التی قالها الله تعالى لإبراهیم حضرتِنِّی جَعلُتک لِلنَّاسِ إِمَامًا. کان هذا فی زمن شیخوخة إبراهیم علیه السلام، لأن الإمام فی الجواب یشیر إلى ذریته، واتضح أن ذلک مرتبط بالشیخوخة، لأنه لم یکن لدیهم أطفال من قبل.
 وأضاف سماحته: مسألة الإمامة لا تقاس بمقاییسنا، حسنًا، إنها مکانة عالیة وهی خارجة عن فهمنا، بصرف النظر عن المعصومین أنفسهم ، کانت هناک نخب وکبار الشخصیات الذین بلغوا المفاهیم السامیة للإمامة. فی عصرنا، قد یکون هناک أشخاص قبلنا سمعوا أسماءهم من بعید. یذکر المرحوم میرزا جواد آغا التبریزی بعض الأشیاء فی کتاب المرقبات. لا یمکننا الوصول إلى هؤلاء، ولکن بالإضافة إلى هؤلاء المسؤولین، فإن أمیر المؤمنین هو أیضًا شخصیة فریدة فی السلطات الدنیویة ، وبعد النبی ، ربما لا یمکن العثور على أی شخص بهذه الصفات.
ولهذا یحب الشیعة وغیر الشیعة وغیر المؤمنین فی أی دین أمیر المؤمنین ویکرسونه له.
بالطبع، فی خصائصها، السمات الممیزة هی، أولاً وقبل کل شیء، عدالتهم التی لا تقهر، والعدالة واسعة النطاق وبدون أی اعتبار. هذه عدالة غریبة یندهش المرء لسماعها. أو الزهد بالعالم لنفسه.
وأضاف سماحته فی وصف خصال الامام علی علیه السلام، وقال: کان هذا الرجل النبیل یبنی العالم، لکنه لم یکن یرید شیئا لنفسه، وهذا عجیب. شجاعته النبیلة وقلبه الرحیم. تصمیمه ضد المتنمرین. تضحیته فی الطریق الصحیح، وبحر حکمته، کان کلامه بحر من الحکمة. سلوکه صامد کالجبل. هناک أشیاء غریبة فی هذه الحیاة النبیلة. کما اعترف الأعداء بعظمة هذا الإمام.

Page Generated in 0.0052 sec